اللاجئون في إسرائيل.. إقامة بأمر السياسة

 

ترجمة: إنصاف العوض

كشفت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن تطورات فارقة في ملف ترحيل اللاجئين السودانيين في إسرائيل عقب توقيع الخرطوم اتفاقية التطبيع مع وزير الخزانة الأمريكية استيفن منوشن، والتي بحسب مصادر الصحيفة ناقشت ملف اللاجئين كأحد أهم الملفات التي  تناولتها الزيارة.

فيما كشف مسؤول رفيع في حكومة تل أبيب، أن صفقة التطبيع الإسرائيلية مع السودان لن تشهد ترحيل طالبي اللجوء.

تناقض إسرائيلي

وقال رئيس سلطة السكان والهجرة، إن الوضع في السودان “لا يمكن التنبؤ به وإن ترحيل طالبي اللجوء ليس مطروحًا على الطاولة.

وأضاف: إن إسرائيل لا تعتزم ترحيل طالبي اللجوء السودانيين بعد توقيع اتفاق التطبيع مع الخرطوم.

وبحسب الصحيفة تناقض الأستاذ شلومو مور يوسف مع كبار المسؤولين الآخرين الذين أكدوا خلال الأشهر القليلة الماضية أن الاتفاق سيسهل  ترحيلهم

لكن يوسف أشار في إيجاز للصحفيين إلى أن الدولة أطلقت مشروعاً تجريبياً لتقديم تدريب مهني لطالبي اللجوء السودانيين، وتأمل أن يشجع ذلك المئات منهم على العودة طواعية إلى وطنهم.

تحفظات سياسية

وقال أيضًا إنه بسبب التطورات السياسية الدراماتيكية التي يشهدها السودان، لم تتم مراجعة أي طلبات لجوء سوداني خلال العام ونصف العام الماضيين. وأشار إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشارك شخصياً في كل رد قانوني على قضايا المحاكم بشأن منح الوضع القانوني لطالبي اللجوء من السودان وإريتريا

وأضاف: كان هناك بعض التوقعات هنا بأنه إذا كان هناك اتفاق مع السودان، فستكون هناك طائرات في المطار وسيصعدون جميعًا ويعودون إلى السودان”. حسنًا، لن يذهبوا ولن يتم إرسالهم.

مشيرًا إلى أن الوضع في السودان “لا يمكن التنبؤ به، وما يبدو أنه هادئ الآن يمكن أن يكون صاخبًا غدًا”. لا توجد خطة لإعادة هؤلاء الناس رغماً عنهم؛ في هذه المرحلة، هذا ليس على الطاولة .

وقال إن برنامج التدريب المهني هو جهد مشترك بين وكالته ومجلس الأمن القومي ووزارة العدل والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ويهدف إلى تمكين السودانيين الذين يرغبون في العودة إلى أوطانهم للقيام بذلك من خلال مهنة، على الأرجح في قطاع الرعاية الصحية. لكن المشروع لا يزال في مراحله الأولى ولم يتم العثور على شريك له حتى الآن في السودان.

تحفيز مالي

ليبقى السؤال مع عودة الأوضاع إلى طبيعتها في السودان، ماذا سيحدث للاجئين الدارفوريين في إسرائيل؟

وفقًا للأرقام الرسمية لسلطة الهجرة، أدت أزمة فيروس كورونا إلى انخفاض حاد في عمليات المغادرة الطوعية لطالبي اللجوء في عام 2020. وبموجب برنامج المغادرة الطوعية، تشتري الدولة تذاكر طيران للعائدين وتعطي كلاً منهم 3500 دولار.

في العام الماضي، عاد 122 شخصًا فقط إلى السودان، انخفاضًا من 200 في عام 2019، و606 إلى إريتريا، انخفاضًا من 2172 في عام 2019. ومع ذلك، كان هناك اهتمام متزايد خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث تقدم بضع عشرات من طالبي اللجوء السودانيين بطلب العودة إلى السودان.

في غضون ذلك، أرجأت الدولة مرة أخرى تقديم ردها إلى محكمة العدل العليا على التماس يطالبها بمنح إقامة مؤقتة لطالبي اللجوء من إقليم دارفور السوداني. وهذا من شأنه أن يمنحهم مزايا مختلفة، بما في ذلك التأمين الصحي وحق العودة إلى إسرائيل إذا غادروا.

قرار سيادي

يوجد حاليًا حوالي 6000 طالب لجوء سوداني في إسرائيل، ويشكلون حوالي خمس طالبي اللجوء. فر معظمهم من الإبادة الجماعية في دارفور وجبال النوبة ومنطقة النيل الأزرق، كما تمنح معظم دول العالم حق اللجوء للسودانيين من هذه المناطق.

قدم حوالي 4500 سوداني طلبات لجوء في إسرائيل، لكنهم ينتظرون الرد منذ سنوات، وأحيانًا أكثر من عقد. وحصل سوداني واحد فقط على حق اللجوء، وما زال الباقون في طي النسيان. وبالتالي، يفتقر معظمهم إلى أي وضع قانوني هنا، وبالتالي يفتقرون إلى أي حقوق.

في مارس 2019، طالبت المحكمة الدولة بتوضيح سياستها المتمثلة في رفض قبول أو رفض طلبات اللجوء السودانية. لكن منذ ذلك الحين، أرجأت الدولة مرارًا تقديم ردها.

في سبتمبر، منحتها المحكمة تأجيلًا لمدة ثلاثة أشهر بسبب جهود إسرائيل لإقامة علاقات مع السودان “يمكن أن تؤثر على نتيجة الالتماس”. انتهت تلك الفترة يوم الأحد، لكن الدولة طلبت أسبوعين آخرين.

وقال مور يوسف إن التأخير، مثل سياسة تعليق الطلبات السودانية، كان بسبب “التغييرات الدراماتيكية” في السودان التي أدت في النهاية إلى اتفاق تطبيع.

وأضاف: “لا شيء بخصوص قضية السودانيين والإريتريين يصل إلى المحكمة العليا دون تدخل رئيس الوزراء”. “أنا متورط، ووزير الداخلية متورط، والمدعي العام، ووزارة العدل ووزارة الخارجية أيضًاً، لكن في النهاية، يمنح رئيس الوزراء الموافقة النهائية على هذه المسألة.

التزام دولي

لطالما اعترفت إسرائيل بأن مبدأ عدم الإعادة القسرية الوارد في اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين يمنع ترحيل طالبي اللجوء الإريتريين إلى بلادهم. ولكن فيما يتعلق بالسودانيين، فقد جادلت دائمًا بأنه لا يمكن ترحيلهم فقط لأن افتقارها إلى العلاقات الدبلوماسية مع السودان جعل هذا الأمر غير ممكن.

ومع ذلك، فإن اتفاقية عام 1951، التي وقعت عليها إسرائيل، تنص على أنه لا يمكن ترحيل أي شخص إلى أي مكان تتعرض فيه حياته أو حريته للخطر، ووفقًا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يظل السودان دولة غير آمنة على الرغم من التغيير الأخير في الحكومة.. علاوة على ذلك، تتطلب الاتفاقية فحص كل طلب لجوء على حدة حتى لو كانت الدولة تعتبر بشكل عام آمنة.

رشاوى إقليمية

وكان  تقرير  أجرته صحيفة “ها ارست” كشف عن ممارسات وصفتها بالدموية لطرد اللاجئين الأفارقة من أراضيها، مبينة  أن  مسؤولاً من وزارة الدفاع الإسرائيلية دفع رشاوى لجميع أنحاء أفريقيا بأمر من مديره العام كما تفاوض وزراء سابقون ورجال أعمال مع دولة فاشلة وروج البعض لإنشا مليشيا للاجئين وغيرها من تفاصيل دبلوماسية حرب العصابات المستخدمة لطرد الأشخاص الذين يبحثون عن ملاذ آمن في إسرائيل، وأضافت الصحيفة في تحقيق بعنوان “كيف حاولت إسرائيل إلقاء اللاجئين الأفارقة في ديكتاتوريات ملطخة بالدماء”، أضافت خلال عام 2017، سقطت سلسلة من الرسائل المتفجرة في وزارة الدفاع. أرسلهم أمنون زخروني، أحد كبار محامي إسرائيل، الذي توفي منذ ذلك الحين. كانت النصوص مهذبة وواقعية. غير أن  من وراء المصطلحات القانونية ظهرت تلميحات غير دقيقة حول فصل قاتم في تاريخ إسرائيل، لم يسبق وصفه من قبل.

جبل الجليد

ولفتت الصحيفة إلى أن زخروني كشف عن رأس جبل الجليد فقط، إذ حاولت إسرائيل إرسال طالبي اللجوء من إريتريا والسودان إلى دول كان من غير المحتمل أن تضمن أنظمتها غير المستقرة رفاهيتهم، حيث تمت الاتصالات سراً وعبر قنوات غير رسمية وتم ترسيم حدود التفويض الموضوعة في أيدي مبعوثي الدولة بغمزة وإيماءة، في بعض الحالات حرفيًا بدون كلمات. من هناك لم تكن سوى خطوة قصيرة لدفع رشاوى للمسؤولين في أفريقيا، من أجل البدء في دحرجة الكرة.

كشف ممثل وزارة الدفاع الإسرائيلية في ملف ترحيل اللاجئين الدارفوريين إلى جنوب السودان فايتسمان شيري عن  دفع إسرائيل ملايين الدولارات لمسؤولين في حكومة سلفاكير لاستقبالهم، وقال شيري  للصحيفة إنه قام بتسليم أموال الرشاوى لمسؤولين في حكومة جنوب السودان وأفريقيا الوسطى كونهما الدولتين اللتين تم إرسال اللاجئين إليهما، وأضاف انها رشوة تشحيم العجلات، لأنه إذا أردت القيام بأمر هناك فإنك لابد أن تدفع المال.

لقاء رئاسي

وكشف نائب وزيرة الدفاع السابق للصحيفة لقاء جمعه مع رئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت في العام ٢٠١٢ وقال كانوا ينتظرون وصولي إلى المطار. بقي الحارس الشخصي للرئيس بالقرب مني طوال الزيارة. كانت مهمتي هي إخبار سلفا أن إسرائيل ستستثمر مبالغ طائلة من المال في هذا المشروع، مشيراً إلى أنه كان يسمع إطلاق نار بالخارج عند اجتماعه بسلفا واعداً وزير الدفاع الجنوبي آنذاك بمساعدة عسكرية ضخمة.

لافتاً إلى أن  الخطة تهدف إلى إيواء  طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى إسرائيل من الجزء الشمالي من السودان ومن منطقة دارفور في غرب السودان في مزارع بدولة الجنوب، وكل من أراد أن ينتقل من هناك إلى وطنه لافتاً إلى أنه تم التصديق بـ٢٠ مليون دولار من تل أبيب لإنشاء المزرعة.

كاشفاً عن تعرض اللاجئين الدارفوريين لمجازر  وتعذيب وملاحقة عنيفة فى دولة الجنوب أثناء الحرب الأهلية الأخيرة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!