عبد الحفيظ مريود يكتب :أنا الجيرانُ.. هلْ درْبِي سلامْ؟

 

أحبُّ الحبشيّات. الأمهريّاتُ لون الذّهب، الأروميّات الورعات، نساء الغراغى النشطات، والتغراويات الجادّاتُ جدّاً. الجميعُ يعرف أنّ الحبشيّاتِ يعرفن كيف يخدعننا. يستعطفننا. لكنَّ ما لا يعرفه الجميع أنّ الحامل الرئيس لفكرة خداعنا واستعطافنا، لنعطىَ قائمة – عندهنَّ – على أنَّ السّودانىّ هشٌّ، فوّار كاللبن، ثم لا يلبث أنْ يهجس. ينبغى أنْ تستغلَّ الوقتَ القصير، بين هجسته وفورته القادمة، لتمرّرَ ما تريد.

فى مدينة هواسا، قريباً من الحدود الكينيّة، كانتِ الإثيوبيّة تحكي لي مندهشةً، ومأخوذة ببعض صفاتٍ وجدتها في سودانىّ، يقود جرّاراً بين كينيا واثيوبيا. ركبتْ معه ذات مرّة، قادمة من نيروبي، التي لم تجدْ فيها عملاً طيباً. كان السائقُ السّودانىّ قد حملهم – هي وآخرين – بلا مقابل. كان يقف في المحطّات التي يتوجّب الوقوف عندها، يطلبُ طعاماً كثيراً، ويدعونا للأكل. يطلب لنا الشاي والقهوة ولا ينظر كم دفع. يفعل ذلك بتلقائيّة عجيبة. الإثيوبيّة تحكي وخليط الإعجاب بالصفات غير المتوفّرة في قومها، والرّثاء على حال السائق الغبىّ الذي يحمل أناساً ويطعمهم ويسقيهم، دون مقابل. فالأوفق أنْ ينتهز الفرصة ليحقّق مكاسبه الخاصّة.

اليقين الصّادح، عند الجيران، إثيوبيين ومصريين، بأنّك سهل الاستغفال، نهبٌ لمنْ أرادك، باستغلال صفاتك، هو ما يجعل سياستهم تجاهك، وسلوكهم الإستراتيجىّ مفاجئاً لك. كتبتُ – قبل سنواتٍ مضتْ – أنّ الفرقة القومية الإثيوبية، حين تقدّم تراث إثيوبيا الفنىّ من رقص وغناء، في مطعم ومرقص “يود أبيسينيا”، في العاصمة أديس أبابا، وهو مكانٌ يقصده الخواجات والأفارقة والعرب، لملامسة فنون أثيوبيا، تقوم الفرقة بتقديم أغنياتٍ منفردة، بين الوصلات، ريثما تغيّر الفرقة أزياءها وتجهز لتقديم تراث إثنيّة جديدة، هي زبدة الغناء السّودانىّ. لمحمد وردي، سيّد خليفة، عثمان حسين وغيرهم. يؤدّيها المغنّي لابساً الجلاّبية السّودانية والطاقية، ولافحاً الشّال. بالنّسبة للسّودانيين، المتواجدين فى المرقص، فإنّهم يهتزّون طرباً، وربّما قاموا بـ”تنقيط” المغنّي. ويعرضون.

الوضعُ الدّقيقُ هو أنّ تلك عملية سطوٍ ثقافىّ ممنهج. تعجبنا أغنياتكم. نغنّيها حبّاً فيكم. نقومُ بتقديمها على أنّها جزء من ملامحنا الثقافية في أرقى المناطق التي نقدّم فيها تراثنا، وعليكم أنْ تتفهّموا أنّ ذلك لصالحكم، في الأصل. ستجدُ مشقّةً كبيرةً في حال حاولتَ أنْ تقنع أحد السيّاح من إفريقيا أو أىّ خواجة بأنّ هذه الأغنية التي يغنّيها المغني هي “حقّتنا”، نحن السّودانيين. مثلما حاولتُ أنْ أقنع أحد الخواجات بأنّ اللغة الأمهريّة ممتلئة بمفردات عربية. فقد كان الوضع عنده أنّ إثيوبيا عريقة في الحضارة، ولابدّ أنّ العرب هم من سطا على تلك المفردات و”جازفوها”.

هذا الحامل النّفسىّ، واليقين الصّادح، هو ما يجعل إثيوبيا تعترف بأنّ أرض الفشقة – بحسب الوثائق – سودانيّة. ولكنّنا نريد أنْ نردّدها كأغنية عظيمة لمحمد وردي أو سيّد خليفة. لن تضرّكم في شيء، فالأغنيّات العظيمة كثيرة عندكم. بعض المزارعين سيقومون بزراعتها فقط. لكنّ عليهم أنْ ينقلوا محصولهم إلى داخل إثيوبيا، ولابدّ من طرق اسفلتيّة. لا بدّ من بيوت ثابتة ومجمّعات سكنيّة، لا بدَّ من قوة مسلّحة تحرسهم، وشيئاً فشيئاً، تفقد الأغنية سودانيتها. مثلما يكتب المصريون – على وسائط التواصل – وهم يقومون بغناء وترديد أغنية “سال من شعرها الذّهب”، أنّها “تراث نوبىّ”..ونحن نعرف أنّ شاعرها هو أبو آمنة حامد، وملحّنها هو عبد اللطيف خضر، ومؤدّيها هو صلاح بن البادية.

المثل السّودانىّ يقول “البتفولحلك، اتبوهمْلو”..

ربّما نكون عارفين أنّ تلك محاولاتٌ إثيوبية ومصرية للتذاكي، وتمرير الأجندة. ويحلو لنا أنْ نتغابى كالبهائم. لكن أعتقد أنّ الخطوات التي تمضي بها الحكومة الانتقالية، تجاه موضوع الحدود والفشقة تحديداً، وتوقيعات الجيش تستحقُّ الدّعم. وهي بداية الطريق نحو الإفاقة من التغابي المتعمّد والغباء الفطرىّ. لكنّ الجيران أثيوبيين ومصريين لن يجيبوا على سؤال الشاعر الكبير عبد القادر الكتيابى ” هل دربي سلام؟”، ب “نعم”… فهو يعرف أنّ دربه محفوفٌ بالمطامع وجحافل الخطط والاستراتيجيات لأخذ ما في جيبه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!