نائب رئيس نادي الهلال في مجلس التطبيع (٢ــ٢)

 الطاهر يونس: الهلال مكبل  دوماً بالتعاطي الإداري الهش

كنت أخاف من ضيفي الذي يتحدث مثقفاً في شؤون السياسة والفكر والأدب, كنت أخاف منه فهم طبيعة الرياضيين في التعاطي معه كنائب رئيس نادي الهلال في مجلس التطبيع الأخير بطريقتهم التاريخية المعروفة, وبدأ الرجل هادئاً متمسكاً بقيمه الريفية, دخل أوربا مبكراً ثم عاد ود بلد طبيعي جداً، يحب الهلال كما وصفه منقوشاً في وجدانه منذ صغره , وظل يلازم دوره في توضيح الأمور مؤمناً بقضايا النقاش في أقل مسألة وحتى قضية التوحيد لو لزم الأمر.

كما بدا الطاهر يؤنس جاهزاً لأي سؤال، ويبدو أيضاً مثالياً كما أضاف من تاريخه الخاص نكهة الأصالة على مجلس التطبيع متحدثاً عن أول يوم في الاستاد، وكيف يرى المساطب الشعبية وكيف يبدو هيثم بأزياء شعار المريخ، كما أنكر الكراهية لنادي المريخ مقترحاً أن تكون الندية بدل الكراهية تعبيرًا مناسباً

كان حواراً ممتعاً وعميماً, لم يبخل باخبار مهمة ومواقف معلنة وشجاعة في التوصيف بتأسيس معتدل ومن زاوية مفتوحة على كل الجهات، فإلى الحوار.

التقاه: صديق دلاي

 

ــ كيف نحيي  المساهمة الحالية؟

(زيروا مساهمة)  ولابد من ترجمة الحب لسلوك

لكن جاء زمن  رجال الأعمال رؤساء الأندية الكبيرة كالهلال والمريخ

جيوب الأفراد  مضرة وتخضع لمزاج الأفراد وأي مؤسسة رياضية كبيرة يجب أن تؤسس تنوعاً في مصادرها المالية، ولا تعتمد على الأفراد مهما كانت قدراتهم, وجزء من ذلك التنوع الجمهور كمركز مالي مستقل

الجمهور يدفع  مال التذكرة وهذا كل ما عنده وربما يكفي

ونحن في زمن  الكورونا مداخيل الأندية زيرو لذلك لابد من التحرك بأي وسيلة لدعم الفريق

ــ لديكم برنامج  اشتري تذكرة؟

– ما زال في بدايته  ونحن عموما لا نتفاعل مع المبادرات

الجمهور رقمه  خارج الميدان؟

– بل هناك لاعبون  دمرهم الجمهور من مساطبه مثل وارغو كان ضحية الجمهور.

ــ كيييييف؟

– عاش بضغوط لابد أن يسجل هدفاً ويكون نجمًا

ــ  والإدارات؟

تقتل اللاعب أيضاً  لو أرادت ومن ضحاياها محمد عبد الرحمن.

ــ هيثم مصطفى؟

الموهوب الذي  صنع الفرق.

ـ ونهايته؟

كانت نهايته  مأساوية .

ـ كيف كان يبدو أمام ناظريك بشعار المريخ الأحمر بالأصفر؟

كنت أتحاشى  مشاهدته بشعار المريخ إلى أن ترك المريخ.

ــ لم تشاهده بشعار المريخ مطلقاً؟

نهائي.

ـ كيف تنظر لانتقاله للمريخ؟

هيثم كابتن غير عادي وانتقاله كان هزيمة للكيان ونقطة سوداء في تاريخ هيثم الرياضي.

ــ المدرجات  الشعبية؟

ملح المباريات.

ـ لماذا يحرم هيثم  من حريته في الانتقال لأي مكان؟

انتقاله كان نوعًا  من الانفعال والانتصار للذات وحينما قرر ذلك لم يضع نصب عينيه الهلال الكيان والتاريخ.

ــ أجمل شيء تحبه في المريخ؟

إنه وصيف الهلال.

ــ الصفر الكبير عقدة هلالية؟

دي قياساتها  مختلفة وكعبنا عالي على المريخ.

ــ بدون كأس دولي؟

– آخر أقوى عشرة  فرق إفريقية كان الهلال في المقدمة بينما لم ينافس المريخ أصلًا.

ـ لم تجاوب على  سؤالي, عن أقوى وأجمل شيء في المريخ الكيان؟

الالتفاف الإيجابي  لروابطه حول فريقهم أكبر وأقوى من الهلال.

ـ إجابة إدارية,  ونقصد داخل الميدان؟

لم أفهم.

ـ مثلاً هناك إجماع على ميزة المريخ القتالية في اللعب؟

دا حصل لكن في  فترات معينة.

ـ هل أحببت المريخ  لحظة من الزمن؟

– لا.. لا.. لا..

ـ ربما أحببت لاعباً هناك؟

أبو عشرين وجاء الهلال.

ـ جمهور الليق؟

هذا ملح الكورة أيضاً وكل شيء يبدأ منهم وعينهم فاحصة بعرفوا الكورة واللاعبيين ولدينا كشيفيين معهم لمتابعة الدوريات.

ـ كيف تقدر فترة حكم الكاردينال على الهلال؟

كنت بعيداً وخارج  البلد.

ـ ومن الملاعب؟

كنت أراقبه وهناك تدنِّ معلوم في فريق الكورة.

ـ وأنت نائب لرئيس نادي الهلال ما الذي حيرك في فترة رئاسة الهلال؟

المجهود الذي بذل  في المنشآت لو عملوه في الكورة لارتفع المستوى فورًا.

ـ هل يعني ذلك أن  ثمة تقصير للكاردينال في فريق الكورة؟

نعم لم يقم بمجهود  كبير كان ممكنا ومنتظراً.

ـ كيف تقدر  الكاردينال رئيس نادي الهلال؟

أنا أحترم أي رئيس  مر على نادي الهلال .

ـ هل يبدو رئيسًا مثالياً؟

غير ممكن ولكن  له ما له وعليه ما عليه، وهناك تقصير واضح يجب النظر له بدون تشفٍّ.

ـ البعض يؤكد أن  الترويج لما قدمه في مجال المنشآت أقل من الذي قدمه بالفعل؟

في النادي نواقص  كثيرة سنبدأ نكمل فيها الاستاد والهوتيل والإضاءة التي تأخرت جداً والآن نحن شغالين عليها .

ـ وأكثر مخلفات  إدارة الكاردينال عليكم كإدارة جديدة؟

لا توجد  مؤسسة حقيقية موجودة اسمها الهلال .

ـ قناة الهلال  مثلاً؟

هذه من الملفات الشائكة 70% من أسهمها ملك للكاردينال كفرد و30% لنادي الهلال والبرامج تقوم كلها على دور دعائي للفرد إرضاء طموحاته ربما السياسية والتجارية.

ـ وأنتم الإدارة  الجديدة؟

كل ذلك يحصل  بشعار الهلال وأفتكر دي في حقنا كإدارة مجلس التطبيع لا يليق بنا ولن نرضي الحضور الطاغي للكاردينال تحت شعار الهلال.

ـ والحل؟

الحل في البل  كما يقول الثوار ذات يوم.

ـ بصراحة  أكتر؟

– لازم القناة  تعود للهلال الكيان والشعار ولا يمكن أن تكون بعيدة عن إدارة المجلس وبالفعل فيها جرأة زائدة وهو وضع شاذ.

ـ  وأنت  المسؤول؟

أنا المسؤول  ولكن بدون سلطة وكل شيء بيد الموظف أو الموظفة.

ـ تقصد الأستاذة  فاطمة الصادق.

نعم .

ـ وتؤكد؟

إنه وضع شاذ ومستفز.

* الى ماذا تحتاجون في مجلس تطبيع لحسم القضية؟

ننتظر لحين انعقاد الجمعية العمومية.

ـ حتي الآن هل  تمت مخاطبة قناة الهلال؟

لم نخاطب القناة بسبب الـ70% والنظام الإداري يحرمنا من التدخل .

ـ هل تتابع  ردود الأفعال هنا وهناك من المجلس السابق؟

أقرأ ردود  أفعالهم من صحيفة هلالنا.

ـ الرشيد يكتبها  (هلاكنا)؟

نعم .

ـ زعلان أنت  من جمهور الهلال؟

لأنه جمهور  للنصر فقط ونحنن ننتظر  منه أكثر من ذلك.

ـ والإدارات على مر السنين؟

– الهلال مكبل  دوماً بالتعاطي الإداري الهش.

ـ مشواركم  طويل من تلك التركة؟

ونحتاج  لوقت وترتيبات لهيكلة كل الملفات.

ـ كيف  تعملون كإدارة جديدة؟

بالمرونة  والتوافق ولا مجاملة في حقوق الهلال التاريخية بل هي خط أحمر.

ـ هل لديكم أي إنجازات حتى الآن؟

بدأنا العمل  المؤسسي ونجحنا في استجلاب عناصر متينة من اللاعبين بطاقم فني عالي وأظن نحن في بداية طريقنا الصحيح إلى الكأس

ـ على الأقل  الخطوة الأولى؟

وضعا رجلنا في الطريق الصحيح.

ـ مم تخاف؟

السقوط في  الأمتار الأولى وبحمد الله تعدينا هذا القلق وطبيعي أن يلازمنا الخوف احترامنا لكيان الهلال وجمهوره العظيم.

ـ السوباط رئيس  نادي الهلال؟

شخصية فريدة  وهو هبة الله للهلال في ظرف صعب, ظرف سياسي واقتصادي مضطرب وجيد جداً أن يظهر له منقذ كالسوباط من (نعم الله) علينا وفهمنا أن للهلال رباً يحميه.

ـ ماذا فعل  السوباط للهلال؟

– أعطى بلا كلل ولا  ملل وهو شخص شجاع ذكي مثقف وهميم.

ـ ولا يحب  الأضواء أيضاً؟

هذا أيضاً صحيح.

ـ ثري جداً؟

بنى إمبراطورية مالية بشكل عصامي فريد.

ـ كيف وجدتم  خزينة الهلال بعد الكاردينال؟

– خاوية مثقوبة ومديونة.

ـ  كيف تصف المعارضة الحالية؟

هناك  أمراض معلومة للجميع بسبب غياب المؤسسية في نادي الهلال, خلقت نوعا من الفوضى والتلاعب وظهر فيها المنتفعون حول الإدارات وهناك صحفيون وأفراد اختزلوا الكيان في الفرد ومعارضتهم أصبحت معارضة هدامة.

ـ تمت  محاصرتكم في أول اجتماع لكم؟

نعرف من  الذين رتبوا لتلك المظاهرة وهم في الحقيقة لقطوا أشباههم من الشرذمة والشذاذ.

ـ سيارتك في  خبر كان؟

الله أقوى منهم وتلك غوغائية لن نجاريها لحظة واحدة لأننا أبناء الهلال ونعرف قيمة الكيان العظيم ونأتي على أنفسنا بتحمل تلك التهورات.

ـ هل تفاجأت  بأول معركة؟

أنا مستعد لهم في كل الأوقات وأنا زول مبادئ ولا أحب التشرذم.

ـ حكاية بشة  حكاية غريبة, كيف تحاربون رجلاً يعمل معكم؟

ما يذكرونه  يخالف الحقيقة بالكامل وسأحكي لك قصة من الأثر، عبد الله الأعرابي فاكهة المجتمعات العربية, سئل عن فرسه في السباق عن اسم وكنية فأظهر له رجل فكرة أن تفقع عينه وتسميه الأعور ونحن ما عين بشة فكيف نشتغل ضده أو نرفده ومفروض الإعلام يسأل بشة مرتاح معنا أم لا.

ـ هناك من  يثير في وجوهكم الغبار؟

نعلم ذلك  وهو شيء متوقع وطبيعة الديكتاتورية هي تلك التصرفات الرعناء بلا أي نوازع.

ـ الصحافة الرياضية؟

– مثقلة بكيس زبالة بسبب طبيعة الخطاب مثل الشتيمة مدفوعة الأجر ودا الوضع الشاذ الذي ينبغي معالجته علي وجه السرعة بالحزم والعزم والجدية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!