الواثق كمير يكتب : د. عمر القراي.. ثلاث مُلاحظات على مؤتمره الصحفي!

 

لوحة “خلق الله” لمايكل أنجلو!

ظلَّ د. عُمر القراي، مُدير المنهج القومي للمناهج، يتعرض إلى هجوم وانتقادات لاذعة من عدة أقلام وبعض الجهات، في انتقاد حاد للتعديلات التي أُجريت على المناهج. ومع ذلك، قامت الدنيا ولم تقعد هذه المرة بسبب لوحة “خلق الله” المشهورة للرسام الفنان الإيطالي المعروف مايكل أنجلو، المُلحقة بكتاب التاريخ للصف السادس الإبتدائي. فقد فسرها بعض المنتقدين بأن هذه اللوحة تُجسد الذات الإلهية في صورة رجل يحاول مد ذراعه والوصول للآخر، آدم، بلمس أصابعه. عقد د. القراي مؤتمراً صحفياً بمنبر سونا، ظهر الإثنين الماضي، للردِّ على هذا الهجوم وتفنيد ادعاءاته، مُقدِماً دفوعاته في حق نفسه وعن المنهج التعليمي الجديد، مُعدداً ميزاته من النواحي التربوية والدينية.

ختم د. القراي حديثه في المؤتمر بخطاب سياسي عنوانه ومضمونه أن الهجمة ضده ما هي إلا محاولة بائسة من فلول نظام الإنقاذ للنيل من الثورة والتغيير. لا أرغب في الخوض فيما أثارته هذه اللوحة من سجال عنيف من منظورٍ ديني أو أيديولوجي أو سياسي، لا أملُكُ ناصيته، على شاكلة الشجار الذي نشب بين القراي والطيب مُصطفى ومجمع الفقه الإسلامي. فهذه المُداخلة المُقتضبة تهدُف إلى إبداء بضع ملاحظات، وثيقة الصلة ببعضها البعض، على منطق الحجج التي بذلها د. القراي في معرض دفاعه عن موقفه بخصوص اللوحة مصدر التراشق، من النواحي المهنية والتربوية.

 

الملاحظة الأولى: ما كان للقراي أن يُدخل نفسه في هذه المعرِكة باختيار وضع هذه اللوحة المُثيرة للجدال، فنقرة واحدة على مُحرك قوقل تنقلك إلى وثائق ومجلدات تُنبئك بتفسيرات اللوحة وحمولتها الدينية المتصلة بخلق الإنسان. ذلك، خاصة وهو يدرك أنه ومنذ تعيينه مديراً للمركز القومي للمناهج أثار جدلاً واسعاً بعد اعتراض بعض الجهات لتسنمه هذا الموقع، مما أشعل معارك إعلامية على الورق والأسافير. ماذا كان سيتغير إن وضِعت لوحة أخرى للفنان مايكل أنجلو تعبر أيضاً عن الفنون في نفس العصر؟ فلمايكل أنجلو عدد مهول من اللوحات المرسومة والنحوت الجدارية الخالدة، وأي من هذه الأعمال يكفي لتوصيل الرسالة للتلاميذ. ذلك، طالما أن فكرة د. القراي ولجنة المناهج تتلخص في عرض نماذج وأمثلة من مختلف أنواع الفنون التي انتعشت في عصر النهضة الأوربية، والتحول من العصور الوسطى إلى عصر الحداثة.

الملاحظة الثانية: فى مرافعته ضد مُتهِميه بأن لوحة “خلق الله” تحوي صورة للذات الإلهية، يدحض د. القراي هذه التهمة بحجة أن هذه الصورة ليست للإله، فعلى حد تعبيره “في ناس قالوا دي صورة الله، وأنا قلت للناس ديل أنا ما قلت الزول أب دِقن ده الله… وإذا نحن ما كتبنا في الكتاب إنو دي صورة الله، ما حقوا يحملونا مسؤولية الكلام ده، اللي هم فكروا فيه وقالوه!”. حقيقة، لم أجد هذا المنطق مستساغاً ولا ينسجم مع جوهر أطروحة المركز القومي للمناهج وفكرة تعريف التلاميذ بتطور العصور والحضارات الإنسانية. فالسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل فعلاً من المُجدي تربوياً أن نعرض على التلاميذ في هذه السن المبكرة نموذجاً لفن الرسم أو النحت على مثل هذه اللوحة المُعقدة؟ وهل لهم القُدرة على استيعاب فكرة مايكل أنجلو عن الخلق؟ في سياق محاولته لإثبات صحة موقفه من وضع هذه اللوحة في كتاب منهج التاريخ، استعرض د. القراي عدداً من الشواهد على أن نفس اللوحة موجودة في كثير من كتب الفنون. وللمفارقة، استشهد د. القراي، ضمن استعراضه هذا، بالجامعة الإسلامية حيث تُدرس هذه اللوحة ويتناقش الطلاب مع الأساتذة حول تفاصيلها. فهل يضع د. القراي تلميذ الصف السادس الابتدائي مع طالب الجامعة في مرتبة واحدة، وعلى نفس المستوى من الإدراك والمعرِفة؟ في رأيي، أن منظور د. القراي غير سليم.

ثالث الملاحظات، وربما الأهم، في رده على هذه التهمة، حول د. القراي نفسه مدعياً للاتهام ضد مهاجميه بأنهم هم من قاموا بالتزوير بعرضهم لصورة ليست هي الصورة المُلحقة بالكتاب. فقال بالحرف “وفي ناس طلعوا من الإنترنيت الصورة “الأصلية” المُعلقة على سقف كنيسة الفاتيكان، وزعوها للناس على أساس إنو دي الصورة في الكتاب. لكن لأنو نحن عارفين إنو ده “كلام تعليمي، قطعنا الصورة من النص”. ويواصل د. القراي: “فما جبنا فيها حاجة خليعة زي ما كتبوا في وسائل التواصل الاجتماعي قالوا إنو في صورة خليعة في الكتاب”.

شاهدت واستمعت جيداً للمؤتمر الصحفي كاملاً، وصُدمت بالمنطق الذي ساقه د. القراي وأفزعني تعبير “القطع” الذي يُضرس السامع في سياق الحديث عن الفنون والرسوم. ما أقدمت عليه لجنة المناهج، وبصم مدير المركز عليه، هو “إعادة تحرير” لصورة،  مبثوثة على الإنترنيت، دون واعز أدبي في زمنٍ تسود فيه معاني الملكية الفكرية. تحصلت على نسخة إلكترونية من كتاب التاريخ للصف السادس الإبتدائي، واكتشفت أن الصورة ليست بمقطوعة “من النص”، كما صرح د. القراي، بمعنى منتصف الصورة، إنما الجزء الذي تم قَصه هو الذي يُظهِرُ العضو التناسلي، والجزء الأسفل لبطن الرجل غير الملتحي (آدم). وهذا بالضبط ما قصده د. القراي بالصورة الخليعة بحسب أقوال مُتهميه. من الناحية المهنية والفنية، يبدو أن د. القراي يُركز النظر على الشجرة بينما يغفلُ عن الغابة، وذلك باقتطاع هذا الجزء من الصورة الذي بدونه لا تكتمل اللوحة (ِالغابة) كما تخيلها وأراداها الفنان ورسمها بِفُرشاه. إن هذه اللوحة المعروضة في الكتاب كنموذج فني للرسم في عصر النهضة لم تعُد هي لوحة مايكل أنجلو، بل هي نسخة مشوهة من إعداد المركز القومي للمناهج. فهل يصِحُ هذا؟ فمن المعروف، أن مايكل أنجلو كان يعتبِرُ أن جسد الإنسان العاري هو الموضوع الأساسي في الفن مما دفعه لدراسة أوضاع الجسد وتحركاته ضمن البيئات.

بيئة

البيئة هي الطبيعة، بما فيها من أحياء وغير أحياء أي العالم من حولنا فوق الأرض. وعلم البيئة هو العلم الذي يحاول جمع المعلومات المختلفة.

 

ومن الناحية التربوية، فإنَّ ذريعة د. القراي بأن نسخة الصورة الأصلية، كما أقر هو بعظمة لسانه، ليست هي الصورة المُلحقة بالكتاب، وكأنما “قطع” الصورة هذا يوفر الحماية للتلاميذ من مشاهدة المناظر الفاضحة، بحسب تعريفه، تفتقر إلى المنطق السليم. فإن كانت في لوحة مايكل أنجلو الأصل، فلماذا يتم قطعها، من النص أو الطرف؟ ألم يكن من الأفضل عدم عرضها أصلاً والاستعاضة عنها بتحفة فنية أخرى للرسام والفنان التشكيلي والنحات مايكل أنجلو؟ هل يليقُ تربوياً أن نُطلع هؤلاء التلاميذ ما يعتبره المركز القومي للمناهج نفسه صوراً فاضحة ليغطوا عليها ويداروها بالحجب والقطع؟ بالعكس، فإن مثل هذا التدخل غير المِهني، سيغري التلاميذ، في عصر وسائل التواصل الاجتماعي وعبر مُحرك قوقل، للبحث عن هذا الجزء المبتور من اللوحة، إن لم يكن قد فعلوا ذلك مُسبقاً؟ فأي رسالة ستصل إلى عقول هؤلاء التلاميذ عندما يتناهى إلى سمعهم مثل هذه التبريرات؟ هل سينصرفون للتأمل في الجوانب الفنية للوحة؟ أم ستذهب عقولهم للتفكير في لماذا تم قطع الصورة؟ فالقطع الذي أعلن عنه د. القراي على الهواء هو في حد ذاته مُحفز.

في الختام، هل بلغت هذه اللوحة “المبتورة” رسالة المركز القومي للمناهج وفي التبصير السليم بالفنون في عصر النهضة؟ وابتداءً، ما الداعي للدخول في مِثل هذه المآزق؟

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!