والي الخرطوم: لا مُحاباة في توزيع السكن للمُواطنين

 

الخرطوم- جمعة عبد الله

أعلن والي الخرطوم أيمن خالد نمر، أن تدشين قُرعة السكن الشعبي، يمثل البداية الحقيقية لتوزيع السكن لكل المواطنين، وفقاً لمعايير العدالة القائمة على أسبقية الاستحقاق وأسبقية سداد المقدم.

وأكد الوالي خلال التدشين أمس، أنه لن يُجامل أحداً ولن يعود عهد المُحاباة في منح التصاديق لذوي القربى وكوادر الحزب، وقال إن حق السكن ليس منّة ولا عطية، وإنما حقٌ يجب أن يتمتع به كل فرد مستحق للحصول على السكن، وكشف أن كل التشوُّهات وملفات الفساد وُضعت أمام لجان إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال العامّة، وأضاف “نحن في سدرة مبتدأنا ولم نصل حتى الآن سدرة مبتغانا”، وتعهّد الوالي بتبني توصية مدير صندوق الإسكان بدعوة كافة الجهات ذات الصلة في القطاعين العام والخاص والبنوك للعمل بشكل جماعي لتوفير الحد الأدنى للخدمات المطلوبة لمشاريع الإسكان الشعبي.

من جانبه، قال مدير صندوق الإسكان والتعمير، مهندس جمال إبراهيم، إنهم تعاهدوا على أن تكون المصداقية والشفافية هي أساس عمل الصندوق للقيام بواجب تقديم الحقوق المدنية للمُواطنين، وَأَضَافَ بأنّه سيتم في المرحلة الأولى توزيع ألف بيت سكن شعبي وفقاً للعدالة التي تُحدِّدها الأسبقية الزمنية للاستحقاق ودفع المقدم، وكشف أنّ عدد المواطنين الذين لديهم استحقاق (50) ألفاً، والذين بحوزتهم أرانيك (60) ألفاً وهذا العدد يفوق كل ما قدمه الصندوق منذ إنشائه، حيث بلغت جملة ما وزعه (100) ألف وحدة سكنية.

وصمّم الصندوق، ثلاث مراحل لإجراء السحب حسب الأسبقية الزمنية للاستحقاق واستيفاء المدفوعات الأولية “المقدم”، وتشمل المرحلة الأولى المُواطنين الذين أوفوا ما عليهم من مقدم للسكن الشعبي كاملاً قبل 31 ديسمبر 2016م وعددهم (2576) مُواطناً، وتقرّر إجراء سحب القرعة يوم 2 يناير ثم تتوالى يومي الأربعاء والأحد من كل أسبوع ابتداءً من الأربعاء المقبل، خلال يناير الحالي لـ(201) مُواطن بواقع (50) أسبوعياً، وذلك وفقاً لإجراءات الصندوق الاحترازية المُتعلِّقة بجائحة (كورونا)، على أن يتم نشر الكُشُوفَات لِكُلِّ شَهرٍ لاحقاً.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!