الطاهر ساتي يكتب : المناهج كالدستور..!!

:: بالأمس، توزيع المرافق الصحية بالعدل والمساواة كان شعار مامون حمّيدة في عهد المخلوع، بيد أن المعارضة كانت ترى في ذاك الشعار تمكين الزيتونة وغيرها من مستشفيات حميّدة.. واليوم، إصلاح المناهج المدرسية شعار عمر القراي، بيد أن المعارضة ترى في هذا الشعار تمكين الفكر الجمهوري.. حمّيدة والقراي، كلامها مُثير للجدل، وكلاهما مُتّهم بخلط الخاص بالعام، وكلاهما سبب المتاعب لحكومته، حتى سقطت إحداهما وتترنح الأُخرى..!!

:: ومن أوجه الشبه أيضاً، كلاهما بدأ الهجوم عليه يوم تعيينه، ثم تواصل.. نعم، لقد بدأ الهجوم الغاضب على القراي يوم تعيينه مديراً للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي، وتوجس البعض الآخر، وناشدتهم بأن يُمهلوه حتى يعمل.. وقلت دعوه يعمل لنرى عمله ثم نحكم له أو عليه، ومن الجنون والحماقة الحُكم على المسؤولين – وخاصة المهنيين منهم – بأحكام استباقية..!!

:: ولكن تواصل الهجوم، واتسعت دائرته، بحيث شملت حتى كوادر قوى الحرية والتغيير.. والجدير بالتأمل، كان لحمّيدة حاضنة سياسية تدافع عن سياساته، ولكن القراي – مثل كل المسؤولين بحكومة حمدوك – لم يجد حاضنة سياسية تدافع عن مناهجه، ولذلك يخرج بنفسه مُدافعاً عن نفسه، وهذا خطأ يجب ألا يتحمله الشعب.. فالقراي مجرد موظف بالخدمة المدنية، وكان عليه أن يعمل بمهنية صامتة، لكنه تحول إلى ناشط سياسي..!!

:: ويُدمن المؤتمرات الصحفية، وينظمها بلا أية مناسبة تستدعي ذلك، فقط ليمارس هواية (أركان النقاش)، بعيداً عن وقار علماء التربية وخُبراء التعليم.. مؤتمرات القراي أكثر من مؤتمرات البرهان وحمدوك.. وبغض النظر عن التعديلات والرسومات التي فيها تتساجل المساجد ومجالس الناس، فالقراي بهذه الروح السياسية – التي تجلت في المؤتمرات الصحفية – لم يعد يصلح في هذا الموقع الحساس..!!

:: وبالمناسبة، سجال المساجد حول المناهج ليس بجديد.. بفعل المتعصبين، قبل الثورة بأشهر، وبعد أن كان سجال الصوفية وأنصار السنة حول القباب وطول الجلباب، أصبح سجالهم حول المناهج المراد بها رسم خارطة طريق المستقبل لأطفالنا.. فالحكومة اعتمدت الكتب التي أعدتها اللجان ووزعتها في المدارس.. وبعد سنوات من التدريس، تفاجأ الجميع  بدروس – في التربية – الإسلامية لا تصلح للتدريس..!!

:: وعليه، لن اتّهمه بالكفر كما يفعل بعض الحمقى، ولن أظلمه بمحاكم تفتيش النوايا، ولكن بعد رصد ومتابعة القراي في المؤتمرات الصحفية، أيقنت أنه من الأفضل أن يكون مدير إدارة المناهج عالماً تربوياً غير متحزب وغير متعصب وغير متطرف، ولا علاقة له بعوالم السياسة وصراع الأفكار والأجندة.. بالمتحزبين والمتعصبين والمتطرفين  أفسد النظام السابق المناهج، ومن الخطأ المضي على ذات الخطى..!!

:: وأعجبني القراي يوم قال: (المناهج كالدستور، لا يضعها شخص، ويجب أن تحظى بقبول عامة الشعب)، وأشدت بهذا الحديث، وقلت إنه (يُمثلني)، ولكن للأسف – مثل السياسيين – لم يعمل القراي بما قاله.. فالرجل إما يطبخ المناهج وحده أو تطبخ له فئة غير مهنية، بدليل كل هذه الأخطاء، ليس فقط في كُتب التاريخ والدين، بل أخرى أيضاً، منها كتاب رياضيات الصف السادس، اكتشفوا فيه الأخطاء بعد طباعة عشرات الآلاف منه، فمن يتحمّل هذه الخسائر..؟؟

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!