في موكبٍ حزينٍ:  الدامر تُودِّع الشاعر عمر العوض

 

فُجعت حاضرة ولاية نهر النيل (الدامر) الخميس الماضي بفقد أحد رموزها، الشاعر الكبير والمبدع الراحل عمر العوض، وهو أحد أهرامات الدامر الأدبية والمعروف لدى سُكّان المدينة، كان رجلاً مُختلفاً، نبيلاً، صادقاً، صاحب قلم فنان، نُودِّعه اليوم بجمال مفردته وصدق تعبيره.

الدامر- عمر حسين النور

ابتدر الصحفي الفكي مكي ود ابنايرة حديثه لــ(الصيحة) بأبيات من الشعر قائلاً:

رحيل ود لقاي ** نمشي مقرات الوديعة

كلمة في سطر الطبيعة ** فيها ود لقاي بيكتب

وزاد الفكي مكي: في العام 1997 في ليلة شتاء قارص من ليالي عطبرة، كُنت حُضوراً مع عدد من المهتمين بالشعر والأدب لجلسة استماع للشاعر عمر العوض، وصلنا إلى فناء تلفزيون عطبرة مع زمرة من أبناء دفعتي بمدرسة عطبرة الثانوية الحكومية، حيث وجدنا الأستاذ الراحل المقيم العوض قد بدأ يقرأ بعضاً من نصوص إبداعاته في فن الشعر والكتابة، وأكاد أجزم لا أحد يُحرِّك ساكناً من الحضور، لأنّ طريقة إلقائه وكلماته المليئة بالصدق والشجن كانت أكبر من أن يَتَحرّك أيِّ ساكنٍ، من هنا بدأت علاقتي بالأب والأستاذ الراحل عمر محمد أحمد العوض، وهو أحد قامات مدينة الدامر الحبيبة، ومن فحول شعراء ولاية نهر النيل وعموم السودان، ظل التواصل بيننا من وقت لآخر مع اهتمامي الشديد لكل إصداراته المُميّزة.

قبل ثمانية أعوام من الآن، التقينا مَرّةً أخرى في حوش إذاعة ولاية نهر النيل من خلال برنامج (هنا عطبرة)، للترتيب لقيام مهرجان العطبراوي وهو من إبداعات وأفكار الإذاعي المُتميِّز وملك المايكروفون الأخ الأستاذ مزمل سليمان حمد.

فكان عم عمر العوض أكبرنا سناً، وأكثرنا هِمّةً ونشاطاً. شاعرنا الحبيب يمتلك ناصية البيان وعُمق المفردة، وكل قصائده كانت سهلة وسلسلة على المُلحِّنين لما فيها من الشجن وصدق المشاعر.

نعى الناعي صباح الخميس الماضي رحيل الأديب المُرهف والرجل الرزين، كُنت مُعجباً بكل ما يكتبه، ولكن كانت تأسرني حد فقدان الوقار رائعته “ود لقاي” من أداء الفنان هاشم أحمد عمر فهما مثل التوأم، كانا كلما رآني يعلمان تعلُّقي برائعته “ود لقاي”، وقد كتبها الأخ الراحل الشاعر عمر العوض، وهو أحد رجالات البريد والبرق، وقد عمل في منطقة الرباطاب بمحلية أبو حمد وهو من أشهر مناطق الزراعة.. النخيل صنف “ود لقاي” لا سيما في الجزيرة مقرات إحدى الجزر التي تبسم للنيل عند منطقة أبو حمد.

فقدنا اليوم أحد أعمدة الشعر والكلمة الرزينة، وهو من الأنقياء الذي حَفظَ الكثير من القرآن الكريم بخلوة الشيخ علي كرار بالدامر مربع (6) وخلوة الشيخ ود البغيل بالشعديناب.. وهو شاعرٌ مسرحيٌّ وبرلمانيٌّ وإمام مسجد، وقد كان ميلاده في العام 1946م بقرية وهيب في الزيداب.

ويقيني أن بركات أهلنا العبابسة بمنطقة وهيب كانت  تلاحق شاعرنا الكبير، فهو ذرية مبروكين وسلالة صالحة.

الصحفي جمال مكاوي قال: فُجعت مدينة الدامر وولاية نهر النيل صباح الخميس برحيل أحد قامات الثقافة والفنون المغفور له بإذن الله تعالى الشاعر والبرلماني عمر محمد أحمد العوض، نسأل الله تعالى له الرحمة والمغفرة والقبول الحَسن، وخلّف رحيله سحابة حُزن داكنة غطّت سماء الولاية التي عشق ترابها وكتب فيها أجمل قصائده الخالدة، تغزّل في الدامر، ومجّد شندي والمتمة وعطبرة وبربر، وبكى مأساة البحيرة، وكانت آخر أعماله قصيدة “ود لقاي”، التي أبدع في تلحينها وأدائها رفيق دربه الفنان هاشم عمر والتي كتبها عن جزيرة مقرات وعراقة أبو حمد، تميّز الراحل بالهدوء وطيبة القلب وسماحة التعامل، أنشأ وأدار مطبعة النيل بالدامر وكانت قبلة لكل أهل الولاية والمرافق الحكومية، وترأس اتحاد الأدباء بالولاية لعدة دورات، واُنتخب عضواً بالمجلس التشريعي في واحدة من أهم مراحل الحكم بالولاية.

صادق العزاء لأبنائه وإخوانه، ولكل أهلنا بالدامر والزيداب وقبيلة العبابسة بالسودان.. آسف لعدم تمكُّني من المُشاركة في وداعه الأخير وأنا أكتب الآن من فراش المرض، واسأل الله العلي القدير أن يجمعنا به في جنات النعيم.
(إنا لله وإنا إليه راجعون)

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!