خالد موسى دفع الله يكتب : الصادق المهدى.. رحلة في العقل العرفاني الجريح (3)

الغربيون يزهدون فيه حاكماً ويحبونه معارضاً..

أثار فضولي الوجدان الغربي المنقسم إزاء الزعيم الراحل الصادق المهدى، إذ يزهدون فيه حاكماً ويحبونه معارضاً.

يقول هيرمان كوهين مساعد وزير الخارجية للشئون الافريقية في كتابه (التدخل فيافريقيا):

“نبرة من الارتياح سرت وسط مسئولي أفريقيا في الإدارة الامريكية بسقوط حكومة الصادق المهدي الفاقدة للأمل والقدرة بواسطة الانقلاب”. لمزيد من الإيضاح كنت

سألت الإمام الراحل في جلسة نقاش يسرها بلطفه المعهود الحبيب محمد زكي في القاهرة عن أسرار الاجتماع الذي تم بينه وفريق أمريكى خارج السودان قبل أن

يتولى رئاسة الوزراء في ١٩٨٦ . فقال إنه اجتمع مع وفد أمريكي مرتين قبل توليه منصب رئيس الوزراء في قبرص أو اليونان. وأن شروط الوفد الأمريكي كانت واضحة وهي التماهي مع المصالح والتوجهات الأمريكية في المنطقة. وكان رد الإمام حينها مليئاً بالعزة والوطنية، إذ أكد على استقلال القرار السوداني، وأنه يدور حيثما دارت مصلحة السودان.

لم يعجب رد الإمام الوفد الأمريكي الذي تعززت قناعته على أن الإمام كما كشفت التقارير التي عكفوا عليها حول شخصيته وتاريخه أنه شديد الاعتزاز بنفسه وكرامة أهله.

 

قال دونالد بترسون السفير الأمريكى الأسبق في كتابه

Inside Sudan إن الصادق المهدى أضرت به سياسته الخارجية خاصة التوجه نحو إيران وليبيا. وكتب الدكتور كولنز في كتابه Modern history of Sudan

إن الصادق المهدى: “وريث المهدية والذي رمز بتعليمه الغربي إلي الماضي التاريخي وإلى المستقبل. غير أن الصادق المهدي قد فشل في الارتفاع إلى مستوى التحديات.

ومن المفارقة أن الحال وصلت به في النهاية إلى تقليد نميري في الرغبة فى البقاء في السلطة على حساب اي شيء آخر وهو ما دعاه لعقد صفقات سياسية مع الحزب الاتحادي والجبهة الإسلامية والجيش، ولكنه افتقر إلى مهارات سلفه، وقد أدت كل العوامل السابقة إلى تقويض العملية البرلمانية” .

ويمضى كولينز ليزعم أن تذبذب الصادق المهدي في حسم قوانين سبتمبر حيث قرب إليه الإسلاميين الأصوليين وهمّش العلمانيين .

لا شك أن الشهادة القاسية التي ذكرها الأكاديمي الأمريكي روبرت كولنز عن الصادق المهدي تعبر أكثر عن عواطفه الداعمة لمشروع الحركة الشعبية والسودان الجديد بقيادة قرنق وتفتقر للنظر الموضوعي، وأدوات الإنصاف التاريخي. كولنز

كان عضواً في لجنة تحديد حدود أبيي بعد اتفاقية السلام الشامل. كما عمل مستشاراً لحكومة جنوب السودان في شأن النزاعات الحدودية مع السودان.

ولعل الباحث المدقق يلاحظ أن اتهامات الغربيين من السياسيين والأكاديميين للصادق المهدي تنحصر في أنه فوت فرصة تاريخية لتمزيق قوانين سبتمبر الإسلامية، وعجز عن تحقيق السلام مع قرنق. وهذا ما دعا الولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص للترحيب بانقلاب الإنقاذ على الوجه الذي ذكره كوهين سابقا ليس ضيقاً بالنظام الديمقراطي لكن لاعتقادهم أن توجهات سياسته الخارجية أضرت بالمصالح الأمريكية في المنطقة. ويعكس ذلك كما أسلفنا في تعريف معجم السودان لشخصية الصادق في أنه فشل في إلغاء قوانين الشريعة.

تكشف سلسلة الكتب التوثيقية الهامة التي حررتها السيدة رباح الصادق بدقة عالية وحنكة في توثيق السيرة الذاتية والسياسية للصادق المهدي التي صدرت في خمسة كتب مسلسلة حسب التدرج التاريخي أنها قدمت أصدق صورة لتوجهات وخيارات

الصادق المهدي السياسية وشرحت المتاعب التي واجهته، لعل أهمها أنه لم يكن يحكم منفردًا بل مع شركاء متشاكسين كما قال حسب طبيعة الحكم الإئتلافي الديمقراطي. لكن رغم هذه الحقيقة الساطعة فإن الغربيين لم يتعاطفوا مع سنوات

حكمه، لأنهم اختاروا دعم الجانب الآخر من معادلة الصراع وهو جون قرنق وحلفاؤه من دعاة السودان الجديد والمشروع العلماني، لذا قال غازي صلاح الدين في كتابه عن “الإصلاح السياسي” أنه تفاجأ برد المبعوث الأمريكي الخاص

دانفورث عندما طلب منهم الحياد لحل قضية جنوب السودان. فقال دانفورث إن أمريكا ليست محايدة في الحرب مع الحركة الشعبية بل تدعم الجنوبيين. وكما درج الدبلوماسيون الأمريكيون على القول في الاجتماعات الرسمية في ذلك العهد

We are not neutral but trying to be fair. لسنا محايدين لكن سنجتهد لنكون منصفين.

لعل الصورة الذهنية للصادق المهدي في المخيلة الغربية ذات الاهتمام بالسودان تجعله في مقام الحفيظ على تراث المهدية لكن لم تهتم بجهوده التحديثية في كيان الأنصار وحزب الأمة، بل حاكمته على ما أسمته فشل فترة حكمه في الديمقراطية

الثالثة. لكن سرعان ما استدركت خطأها مع تنامي ظاهرة الإسلام السياسي.

الإسلام والغرب بعد التفجيرات الإرهابية

عادت المؤسسات الغربية للاهتمام باجتهادات الصادق المهدي الإسلامية خاصة نهجه الوسطي المعتدل بعد انتشار الإسلام السياسي في المنطقة في مقارباته العميقة عن جدل الأصل والعصر.

ولعل أفضل نموذج للاستشهاد ليست جهوده في نادي مدريد أو منابر الوسطية الدولية، لكن في المحاضرة القيمة التي قدمها في معهد الدفاع في الولايات المتحدة عن (الإسلام والغرب) عقب أحداث ١١ سبتمبر في العام ٢٠٠٢ وشاركت معه

الزعيمة الباكستانية الراحلة بنازير بوتو. وقد كنت شاهدًا وحضوراً على مدى تقدير المعهد والمختصين والمهتمين لإسهامه الفكري.

ابتدر المحاضرة وهي عبارة عن سياحة فكرية جمعت بين السياسة والفلسفة والتاريخ ومحددات العلاقات الدولية والصراع الحضاري بقوله إن أحداث ١١

سبتمبر أحدثت آثاراً عميقة على المستوى الدولي مما يجعل إجالة النظر في العلاقة بين الإسلام والغرب أمراً ضروريًا وحتمياً.

قدم الصادق المهدي نفسه في هذه الندوة ليس بإرث عائلته التاريخي بل داعياً للحداثة والتوافق الوطني، إذ أكد أن كل أفكار التسوية السياسية لقضية الحرب الأهلية في أدبيات حل النزاعات قدمها حزبه خاصة المواطنة بدلاً عن الهوية

الدينية. وقالك رغم إنه ينحدر من سلالة تاريخية مرموقة ارتبطت بالتحرر الوطني والحكم في تاريخ البلاد، إلا أنه قرر العمل في السياسة وقاوم ثلاث ديكتاتوريات.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!