البرهان: مجلس الشركاء ليس وَصِيّاً على أجهزة الدولة

الخرطوم- الصيحة

أعلن رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أنّ مجلسي السيادة والوزراء وافقا على إجازة مجلس شركاء الفترة الانتقالية.

وقال البرهان في تصريحات لقناة “العربية” أمس: إنّ مجلس الشركاء الانتقالي ليس أداة للوصاية على أجهزة الدولة، موضحاً أن قِوى الحُرية والتّغيير هي من رشّحت المدنيين في مجلس الشركاء الانتقالي، وأضاف البرهان أن تشكيل المجلس تمّ بمُوافقة الجميع وأنه لم يعترض عليه أحدٌ، مُؤكِّداً أنه شُكِّل بالإجماع وفقاً للوثيقة الدستورية، وأوضح البرهان أن تشكيل مجلس الشركاء الانتقالي جاء بمُبادرة من الحُرية والتّغيير، مشدداً على أن المجلس الجديد سيعمل على حل الخلافات بين الشركاء.

وفي السياق، أكد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة والقائد العام للجيش العميد د. الطاهر أبو هاجة لـ(الصيحة)، أنّ مجلس شركاء الانتقالية وحسب نص المادة (80) المُضمّنة أو المُضافة في الوثيقة الدستورية بعد اتفاق السلام المُوقّع بجوبا، وضحت من هُم الشركاء (المكون العسكري الحُرية والتّغيير والجهاز التنفيذي والموقعون على اتفاق جوبا)، وأضاف أبو هاجة أنّ مجلسي السيادة والوزراء هما من أجازا هذه المادة موقع الجدل، مُشيراً إلى أن مجلس الشركاء فكرة عبقرية استوعبت كل شركاء الفترة الانتقالية، كما استوعبت الأطراف التي وُلدت من رحم الفترة الانتقاليّة والأطراف التي جاءت بعد اتفاق جوبا، وأضاف أبو هاجة: “هذا المجلس مُحاولة منطقية وموضوعية للتخلُّص من كُلِّ عثرات ومُشاكسات الفترة الماضية التي عطّلت وأقعدت الفترة الانتقاليّة، بل وجعلتها عاجزةً أن تصل إلى أهدافها المرجوّة والمعروفة للجميع”.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!