بدء توزيع الجازولين الخاص بالسعر الحر

الخرطوم- رشا التوم

أعلن وزير الطاقة والتعدين المكلف خيري عبد الرحمن، اكتمال عملية تفريغ باخرة الجازولين الخاصة الأولى البالغة حمولتها (36) ألف طن، وكشف عن دخول الباخرة الثانية للتفريغ بذات الحمولة، وأكد البدء فعلياً في توزيع الجازولين الخاص بالسعر الحر بالخرطوم وولايات (شمال دارفور، شمال كردفان، الشمالية، نهر النيل وكسلا) وغيرها.

وقال خيري في تصريح أمس، إنّ الجازولين الخاص تم توزيعه بالعاصمة في محطات شركة بشائر البالغ عددها (38) محطة مُوزّعة على المدن الثلاث (أم درمان، بحري والخرطوم)، وكشف عن توزيع جازولين حر بتعاقدات مُباشرة مع شركات خاصّة للتعدين وأخرى مع شركة زادنا الزراعية كأحقية لتلك الشركات لا يمانعون عليها طالما تعمل على زيادة الإنتاج الزراعي والتعدين، وأكد خيري استمرار توزيع الجازولين الحكومي حسب الخُطة الموضوعة التي تضع أولوية قُصوى للقطاع الزراعي الذي يصل إلى (1600) متر مكعب بنسبة (100%) بناءً على طلب وزارة الزراعة، وللكهرباء بواقع (1500) متر مكعب بنسبة (65%)، ولبقية القطاعات الأخرى بنسبة (100%) للمحليات، وقود شاحنات، توزيع الوقود والقوات النظامية والمُواصلات العامّة بنظام الكروت، والحكومية ونقل القمح.

وفيما يتعلّق بالبنزين الخاص، أكد خيري أنه أصبح بدون صُفُوف بمحطات الوقود الخاص تقريباً، وأقرّ بوجود صُفُوف في البنزين الحكومي، لكنه أوضح أنّ الصُّفُوف بدأت تخف تدريجياً، ودعا المواطنين للتحلِّي بالصبر قليلاً، وأشاد بالنظام والقوات النظامية التي تُساعد في ضبط الصُّفُوف وتسهيل الأمور للمُواطنين ومُتابعتها للمُهرِّبين وتُجّار السُّوق السوداء للوقود.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!