الغالي شيفات يكتب : الحريات الدينية

 

دشن أمس في الخرطوم، مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية الذي نظّمته منظمتاUnity & Redeem، بتشريف مولانا رجاء نيكولا عضو المجلس السيادي ويستمر البرنامج لمدة يومين، تُقدّم خلاله العديد من الأوراق العلمية حول الحريات الدينية قدمها علماء من الداخل، أمثال البروفيسور أبو القاسم قور والدكتور هشام السنهوري والدكتورة عايدة ناصر، ومن الخارج استيفن سالفج ودكتور Knox Thomas, Mrs. MARTHA Josiph, وآخرون، وصاحبت الأوراق تداخلات ونقاشات من المُشاركين وإدارة المنصة، كانت من رؤساء المنظمات المُنظِّمة للفاعلية، دكتور توفيق عثمان والسيد دفلين أبو زكريا، وتحدث البعض عن حرية العبادة والتبشير والعقيدة والردة، كما وقع القادة الدينيون على إعلان المائدة المستديرة للحريات الدينية السوداني، وقالوا إنّ ذلك استلهام لروح السلام والازدهار، وأضاف أن الحريات الدينية تُعتبر من أساسيات السلام المستدام والازدهار، وإن الحرية الدينية تمثل قيمة مشتركة بين البشر تؤكدها القوانين والأعراف الدولية وتُعزِّز الحرية الدينية الثقافات، وتوفر الأساس للديمقراطيات المُستقرّة ومُكوِّناته، ويشمل ذلك المجتمع المدني والتنمية الاقتصادية والنمو وهي سلاحٌ فعّال لمكافحة الإرهاب، لأنها تقوِّض استباق الانقسام والاستقطاب، ففي ظل الانفتاح المُتوقّع للسودان نحو العالم الخارجي والاستثمارات الأجنبية القادمة فلا مناص من الحريات الدينية وتعميق الاستقرار.

وفي الأثناء، أكدت مولانا رجاء نيكولا أن الحريات الدينية من أهم القضايا وهي من أقوى الأسباب التي فرّقت الشعوب وذلك لعدم الإلمام والإدراك الصحيح لمفاهيم الدين وحرية الاعتقاد وكيفية التعايش السلمي، كما شهدت القاعة مداخلات مثمرة، كمداخلة الأستاذة عبير المُجمّر رئيسة منظمة لا للإرهاب الأوروبية، التي أوضحت فيها كيفية التعايش السلمي واحترام الأديان وعدم الإساءة للديانات.

 

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى