الغالي شقيفات يكتب.. رسائل إلی هؤلاء

إلی الفريق شرطة خالد مهدي إبراهيم المدير العام لقوات الشرطة ونائبه الفريق شرطة حقوقي الصادق علي ابراهيم.. ازادات جرائم السطو والتعدي علی الأشخاص في قارعة الطريق في الآونة الأخيرة، ونشرت وسائل التواصل الاجتماعي العديد من الأحداث المُوثّقة للجرائم المُنفذة، فهو أمرٌ ينذر بالخطر ويضع الشرطة علی المحك في الحد من الجريمة ومكافحتها قبل وقوعها، خاصةً من المواتر بدون لوحات والمجموعات المنظمة التي تحمل السواطير والأسلحة البيضاء وتتحرك في شكل مجموعات، المطلوب دور كبير للشرطة وخاصة المباحث التي أنجزت عدة مهام في الأيام الماضية لهم التحية، والآن في العالم “أي لابتوب أو تلفون ذكي اتسرق يرجع في نفس اليوم ويتم تحديد مكانه”، والشرطة تعتمد علی الوسائل الحديثة الجديدة وتسخر البيانات الحيوية كالصوت، والعين، والبصمة، والتعرف علی الوجه، وكذلك تقنية Autouated face REcognition  وهي تُستخدم في مطارات كثيرة خاصة شرطة الجوازات، ويجب عليكم تركيب الكاميرات في كل مكان، والشرطة طالما تتبع لرئيس مجلس الوزراء وهو رجل له علاقات واسعة مع المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي الذي يدعم ويمول مكافحة الجريمة بالتكنولوجيا والاتصالات والتدريب، فعليه دعم كوادر الشرطة السودانية التي تحتاج إلی المزيد من الكفاءة في التكنولوجيا والتدريب وتطوير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الداخلية وتطوير أدوات إدارة المعلومات، لأن هذا يُساعدها في اكتشاف الجريمة ومنع وقوعها وكذلك يجب الربط المباشر مع شرطة المرور.

الأستاذ خالد عيسی تارس كبير مستشاري الإعلام لحركة تحرير السودان مناوي.. لقد واكبتم التطورات الراهنة لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التي أفرزتها الثورة الرقمية وأصبحت صحفكم الإلكترونية مواكبة وحاضرة في كل الأخبار، وأنت كباحث دكتوراة تعلم أن القائم بالاتصال يظل هو الأساس في أي عملية اتصال، والمستشار هو من يرسم السياسات الإعلامية ويمثل حلقة الوصل بين المؤسسة ووسائل الاتصال الجماهيري۔

إلی الأستاذ أحمد كدك المحامي المقيم في أستراليا.. تفتقدك منابر دارفور ومنصاتها وساحاتها وانت المحامي القدير العارف بتفاصيل الصراع ومساراته، وقد ظللت تعزز وتشجع احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية بلا تميز، وتجسد مبادئ المساواة أمام القانون، مطلوب منكم الآن كمهنيين لعب دور حيوي وتقدم الصفوف للمؤسسات العدلية والنيابات حتی لا تترك لأصحاب الأجندات السياسية وأنتم كنتم تعلمون، الجمهور أخذ حقوقه ودفع واجباته بمقتضی القانون.

إلی العميد جدو حمدان ابنشوك قائد قطاع شمال دارفور بالدعم السريع.. عمت الفرحة قری وبوادي شمال دارفور بمناسبة حصول أحد منسوبيكم علی درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز، ضابط صف دكتور محمد الأمين عبد الرحمن علي، بحضور لجنة مكونة من ثلاثة بروفيسورات وهذا وسام فخر كبير لكم يمكنم التباهي به أمام القطاعات الأخری ويرسخ مفاهيم مهمة عن الدعم السريع، فيجب عليك إسناد مثل هؤلاء وتكريمهم ورفعهم وليس وضعهم في الصفوف الخلفية.

إلی السيد وزير العدل الدكتور نصر الدين عبد الباري.. لقد قُمتم بتعديل بعض القوانين في سماتها العامة خاصة منع انتشار الشائعات والنشر الضار وبعضها مرتبط بما ورد في الوثيقة الدستورية حول حقوق الإنسان وحرياته، إلا أنّ المُلاحظ في الآونة الأخيرة كثرة الكتابات واللايفات التي تحض علی العنف والتسلُّح والكراهية، ولم نلاحظ أي دور لجرائم المعلوماتية، وكما تعلم التحريض علی القتل يعتبر جريمة عبر شبكة المعلوماتية ومن الجرائم الخطرة  والآن لها أثرٌ مُباشرٌ علی السلم الاجتماعي، خاصة مع توسُّع شبكة الاتصالات في عصر السماوات المفتوحة وتعلم مخاطرها الاقتصادية والاجتماعية، وانت مُتابعٌ جيِّدٌ، تعلم حجم المعلومات المغلوطة والمضللة في التسجيلات الصوتية، فالمطلوب منكم تفعيل القانون ومُحاسبة المُحرِّضين ومُثيري الفتنة۔

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!