(العدل والمساواة): العلاقات الخارجية يجب أن تقوم على المصلحة العليا

 

الخرطوم- الصيحة

أعلنت حركة العدل والمساواة السودانية، ترحيبها برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، واعتبرته خطوة مهمة لعودة السودان إلى المنظومة المالية الدولية حتى يستطيع النهوض باقتصاده المتدهور بسبب العقوبات والسياسات الاقتصادية الخاطئة للنظام البائد.

وأكدت الحركة في تصريح صحفي من الناطق الرسمي معتصم أحمد صالح أمس، أن العلاقات الخارجية للسودان يجب أن تقوم على المصلحة العليا للوطن والمواطن، ودعت لإقامة علاقات خارجية وإقليمية ودولية متوازنة قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والحفاظ على السلم الإقليمي والدولي، وجددت موقفها الثابت الداعم لحق الشعب الفلسطيني في الحرية وإقامة دولته المستقلة القائمة على حل الدولتين ورفض الحركة العنصرية بأشكالها كافة، وطالبت الحركة بإعفاء ديون السودان الخارجية ورفع العقوبات الاقتصادية كافة المفروضة عليه، وعدم مقاضاة السودان في جرائم إرهاب لا علاقة له بها حَالياً أو في المُستقبل.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!