الدكتور أنس العاقب: هناك أيادٍ خارجية خفية (معلومة) يهمها انسلاخ الشرق عن تراب السودان !!

 

وزارة الثقافة صارت أكثر يُتماً وضيماً وضياعاً في عهد فيصل محمد صالح!!

التلفزيون أثناء الثورة كان مفقوداً وبعد الثوره تائهاً وحالياً فهو مائي لا لون لا طعم لا رائحة!!

يجب على مدير التلفزيون ألا يكثر من الإيماءات النرجسية وألا يخلف رجلاً على رجل في حضرة ضيوفه!!

الإنقاذ لو استمرت في الحكم ما كانت لتختار السر السيد مديراً للبرامج بالتلفزيون!!

 

يظل الدكتور أنس العاقب واحداً من الرموز الإبداعية في هذا البلد، فهو قدم الكثير كمبدع وأكاديمي له إسهام كبير في التنوير الثقافي والفكري.. ظل الرجل محل شد وجذب بسبب وضوحه السافر الذي جلب له الكثير من الإشكالات والصراعات .. وللرجل آراء واضحة لا تعرف الخوف ويجهر بما يراه ويعتقده.. (بعض الرحيق) جلست إلى الدكتور أنس العاقب، وتناولت معه بعض القضايا العامة أو تلك المتعلقة به .. وكان واضحاً ومُبيناً كعادته.

 

حاوره: سراج الدين مصطفى

*كيف تفسر وتقرأ ما يحدث في مدينة كسلا؟

هذه تراكمات قبلية قديمة كانت مختبئة تحت عباءة التأثير الصوفى الملتحف بالولاء الحزبي والفكر السياسي التقليدي السائد، الى إن جاءت دولة (الإنقاذ) التي أفرغت المسرح من النشاط الحزبي عمومًا والمرتبط بالطرق الصوفية (الختمية والأنصار بالأساس)، واستعاضت عن الانتماءين الحزبي والصوفي بالولاء القبلي وترسيخ أقدامه بالعطايا وزرع الفتنة بين القبائل لتتسابق على تأكيد ولائها للمؤتمر الوطني، ولذلك بعد سقطت “اليونيوية” ظهر البديل متمثلًا في التناحر القبلي والتدافع لبسط قوة القبيلة والتنافس على كراسي الحكم، وقد لعب دور دولة الثورة في تجاهل الواقع المأزوم القابل للانفجار مما أدى بالفعل للانفجار، وهناك أيادٍ خارجية خفية (معلومة) يهمها انسلاخ الشرق من تراب السودان الكبير وستظل النار متقدة ولا يعلم مدى الحريق إلا الله والراسخون في حب الوطن.

*هل تعتقد بأن عناصر النظام المباد لهم دور مما يحدث في الشرق عموماً؟

النظام المباد هو الذي اعتمد على زرع تفرقة وتشظي الكيانات الحزبية والسياسية ومحاربتها بكل وسائل الاجتذاب والاستبعاد، وفي الجانب الآخر استدنى القيادات العرقية وشيوخ ونظار القبائل وأغدق في العطاء يمنّيهم بتولي السلطة أو المشاركة فيها فأجج بذلك مكامن العصبية والجهوية حتى بين مكونات القبيلة الواحدة فأعاد السودان إلى عهود التناحر القبلي والجهوي فى عهد سلطنة الفونج.

*هل هو جزء من مخطط تفكيك البلاد؟

ما يحدث فى كسلا الآن وما حدث من قبل في بورتسودان وسواكن ونيرتتي، هو من صنائع النظام اليونيوي المطاح به، غير أن إعلام ثورة ديسمبر وشعاراتها وأهدافها  تحت الحكم العسكرمدني  تحولت تيهاً وتردداً وعدم كفاءة  إدارية وخمولاً فكرياً ومسكنة ذاتية وضعفاً عاماً تضافرت كلها لتحرك كل عناصر النظام الهالك النائمة والمتأهبة لخلخلة استقرار الثورة، بل صار السودان لشدة ضعفه عرضة للتدخلات الأمنية والتآمر لتركيع الخرطوم بقلاقل الشرق استعداداً للإجهاز عليه، ومن ثم تواصل عملية تفكيك السودان..

*أين مبدعو كسلا مما يحدث في كسلا؟

لا تسألني عن مبدعي كسلا على كثرتهم ..أنا قبل ساعات كتبت للأخ دكتور عبد الله شمو أتساءل عن أبناء كسلا عموماً وأبنائها خصوصاً.

*ما هي الوصفة الإبداعية التي يكتبها الدكتور أنس العاقب حتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث مستقبلاً؟

الوصفة هى أن نقر ونعترف أن الشرق الكبير ظل مهمشاً مظلوماً، بل شارك في ذلك بعض أبنائه تزلفاً وطموحاً وفساداً.. والحل في تقديري سهل جدًا ما دمنا شخّصنا سبب العلة وينطلق من مبدئين هما العدالة الاجتماعية والتنمية المتوازنة ثم الاعتراف بالتنوع الثقافي ولابد لإقليم الشرق الذي أنتمي إليه  أن ينفك من قبضه ثقافة الخرطوم ويقدم ثقافته وفنونه وآدابه بثقة واحترافية ..

*برأيك لماذا أهملت الوثيقة الدستورية الثقافة وهمّشت دورها؟

بعد نجاح الثورة رسب كل القائمين على شئون الثقافة أن يقدمواً مشروعاً ثقافياً جامعاً للسودان الجديد، لأن الحكومة انهمكت في الشأن السياسي كلية، وجعلت الثقافة في ذيل اهتماماتها، بل حتى الوثيقة الدستورية اكتفت ببعض كلمات موحية في الشأن الثقافي ونسي من دبجوها ووقعوها أن الثقافة هي مفتاح السلام والنماء والاستقرار وتماهي الحس الوطني وتجذيره في وجدان الناس بحب وقناعة وشغف وهذا ما تفعله الثقافة والفنون كعنصر أساس يوحد الوجدان ويرتقي بالذائقة العامة .

*بعد الثورة هل تعتقد أن هناك تغييراً في الخطاب الثقافي؟

لو أن وزارة الثقافة نجحت فى استجلاب مطبعة أو الاتفاق مع جهة خارجية لإقامتها لدخل الأستاذ فيصل محمد صالح التاريخ واستفاد منها لنشر أعماله بعد ترك الوزارة.. وزارة الثقافة صارت أكثر يُتماً وضَيما بعد الثورة .. بالله عليك يا أستاذ سراج أما كان ممكناً جمع كل تراث الثورة والاعتصام من أشعار وغناء وفن تشكيلي وكتابات وصور شهداء ونجوم الاعتصام وذكرياته، وتقدم مصورة ومسجلة ومكتوبة هدية للعيد الثانى للثورة.

*بتقديريك هل هناك دور واضح لوزارة الثقافة وهل لها وجود فاعل في تحريك الفعل الثقافي؟

كلنا تفاءلنا بمجيء الأستاذ فيصل محمد صالح لوزارة  (الثقافة والإعلام) الوزارة الكبيرة والخطيرة. ولكنه بكل أسف آثر أن يكون المتحدث الرسمى للحكومة، فكان أن غابت الثقافة ضائعة وانحسر الإعلام وأصبح كسيحاً..

*باعتبارك من المتابعين وأهل الشأن، كيف ترى تلفزيون السودان بعد الثورة؟

التلفزيون أثناء الثورة كان مفقوداً وبعد الثورة تائهًا، وأما الآن فهو مائي لا لون لا طعم لا رائحة، وأنا مستعد أن أقدم محاضرة داخل التلفزيون أثبت فيها لو وافقوا على تزويدي بكل ما أريد من المكتبة.

*هل برأيك كان اختيار الأستاذ لقمان أحمد كمدير للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون اختياراً موفقاً؟

*الاختيار للوظائف العليا يخضع  دائماً لمعايير محددة لابد أن تستحيب لمطلوبات وواجبات الوظيفة سياسياً وإدارياً .. ولكن الأستاذ لقمان أحمد وجد نفسه في موقع كبير وصعب وفي ظروف تاريخية متحولة ومعقدة في خضم ما يمور بالوطن وتزدحم به الفترة الانتقالية من صعاب وإخفاقات ونجاحات، أعتقد أن الأستاذ لقمان لم يفلح في الإمساك بطرف الخيط، وما يزال يحاول أن يفعل شيئاً.. أتمنى عليه عندما يحاور الكبار ألا يكثر من الإيماءات النرجسية، وألا يخلف رجلاً على رجل، وهو يعلم أن ذلك ممنوع، لأن ذلك يترجم في لغة الجسد تعالياً وانصرافاً عن المتابعة. والتلفزيون الآن بلا فلسفه بلا شعار بلا هدف، وبالتالي بلا رؤية محددة..

*لديك رأي واضح في الأستاذ السر السيد مدير البرامج في التلفزيون؟

الأستاذ السر السيد أعرفه طالباً في كلية الموسيقى والدراما وخريجاً متميزاً ويقولون إنه (إسلاموي مستنير)، ولذلك أتى به اليساريون للتلفزيون في وظيفة لا تناسبه ولا يناسبها، ذلك لأني عرفته موظفاً بالتلفزيون في أول السلم عندما كنت وقتذاك عضو مجلس الإدارة ومستشار برامجي، ثم مديراً لإدارة المنوعات، وعضو لجان متعددة،  قد يكون السر السيد كاتباً وناقداً ومثقفاً موسوعياً، ولكن أن يُعيّن فى أخطر وأصعب وظيفة وهي نائب المدير ومدير عام البرامج وهي نفس الوظيفة التى كان يتقلدها بجدارة في تقديري الأستاذ بابكر حنين والأستاذ حسن فضل المولى. والله لو استمرت الإنقاذ ما كانت تختار الأستاذ السر السيد  لهذه الوظيفة، ولكن  الثورة أهدتها له تجرجر أذيالها .

*هل تعتقد بأن السر السيد يحاربك؟

يحاربني فى ماذا ؟ ويحاربني لماذا؟ هل تصدق أنا زرته قبل شهور ووعدته بأن أعد له خريطة برامجية للعيد الثاني للثورة واتفقنا .. حتى ظهرت دواخله عندما عرضت 6 مشاعل للسلام في فبراير الماضي وبدأ يوافق ثم يراوغ حتى وصل الأمر للسيد لقمان الذى أشر بالحفظ .

*لماذا بتقديرك رفض التلفزيون شراء المشاعل التي قدمتها له؟

لا أدري سبباً للرفض مباشرة من الأخ لقمان.. بمقدورك يا أخ سراج أن تُوجّه له هذا السؤال .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!