البرهان: الأزمة الاقتصادية بلغت ذورتها

 

الخرطوم- رشا التوم- سارة إبراهيم

أقر رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بتدهور الاقتصاد الوطني لسنين طويلة وبلوغ ذروته الآن.

وقال في فاتحة أعمال المؤتمر الاقتصادي القومي أمس، إن المواطن تحمل مالا طاقة له به مما يحتم البحث عن العلاج الناجع داخليا وخارجيا، وطالب بالبعد عن المسكنات المؤقتة، ووضع رؤية استراتيجية طويلة المدى ذات أهداف محددة كما وزمنا.

وأكد وجود فرص للخروج مما نحن فيه من أزمات وتحقيق التنمية المستدامة والعمل على إصلاح ما أفسده النظام البائد، وطمأن الشعب السوداني بايجاد الحلول الناجعة لمشكلات البلاد.

وحيا البرهان المؤتمرين وشباب الثورة السودانية واستلف بعض عباراتهم وقال إنهم احيوا الأمل عندما توحدوا وهتفوا “كل البلد دارفور” وعندما تضامنوا وقالوا “عندك خت ما عندك شيل” وعندما تسامحوا وجعلوا شعارهم “أرفع يدك فوق التفتيش بالذوق.. وارفع ايدك حبة التفتيش بمحبة وقال إنهم يريدون إعادة هتاف “ابتسم انت في القيادة العامة”.

من جانبه، أقر رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، بتعذُر تحقيق المشروع التنموي بالبلاد منذ الإستقلال، وأكد ضرورة مخاطبة المصالح العامة بإصدار القوانين التي تنظم سلوك الأفراد والمواطنين سياسيا واقتصاديا وإجتماعياً وتطبيقها على الجميع عبر القضاء المستقل، وأضاف بأن المشروع التنموي المتكامل يحتاج الى تعبئة الموارد.

وأرجع حمدوك أسباب فشل المشروع الوطني التنموي لإدارة تحديات ما بعد الإستقلال وعلى رأسها إدارة التنوع الثقافي والعرقي والجغرافي.

من جهته، قال ممثل حركات الكفاح المسلح  ياسر عرمان، إن الجبهة الثورية ستتخذ نهجا ايجابيا لتحمل المسؤولية والمساهمة في إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية كشريك مستقبلي في الحكومة الانتقالية.

ودعا إلى إصدار قرار فوري بإعادة النظام التقليدي في النظام المصرفي على أن يشمل إعادة النظامين التقليدي والاسلامي انفاذا للاتفاقية الموقعة بين الجبهة الثورية والحكومة للمساهمة في اعادة العلاقات الخارجية والمراسلات للبنوك الخارجية.

وفي السياق، أقر المستشار الاقتصادي لرئيس مجلس الوزراء آدم حريكة، بتقليدية البنوك السودانية في المعاملات المصرفية، وألمح لامكانية قيام البنوك للعمل بنافذتين “إسلامية وتقليدية”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!