حمدوك: المؤتمر الدستوري واجب والسلام لا يُنجز عبثاً أو ارتجالاً

الخرطوم- مريم أبشر
أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، أهمية المؤتمر القومي الدستوري باعتباره واجباً تأخر لمدة (65) عاماً، وأشار إلى الدور المهم الذي يجب أن يلعبه المجتمع المدني وشركاؤه من أجل التخطيط للمستقبل بأعين الماضي وفكر الحاضر.
وخاطب حمدوك السبت، لقاء تفاكرياً عقدته منظمة السودان للتنمية الإجتماعية (سودو) لإعداد القواعد الشعبية للمشاركة في المؤتمر القومي الدستوري.
وأكد حمدوك أن السلام لا يُنجز عبثا أو ارتجالاً وإنما وفق تجهيز للقواعد والمشاركة الشعبية الواسعة والوصول لمؤتمر دستوري يجمع كل أهل السودان بمختلف ألوانهم وأطيافهم ومناطقهم ولغاتهم وسحناتهم، ونوه إلى أن صناعة الدستور عملية مستمرة يجب أن تستصحب معها كل القضايان، وأضاف بأنه من المهم التفريق بين عملية صناعة الدستور وقضايا المؤتمر الدستوري، وأن هذين الأمرين يجب أن يسيرا بالتوازي.
وشكر حمدوك القائمين من منظمة (سودو) لعملهم في سبيل بناء مشروع وطني تشترك من خلاله الأحزاب ولجان المقاومة والمجتمع المدني والمهنيين وكافة مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وكافة أبناء الوطن داخل وخارج السودان.
بدوره، قدم رئيس (سودو) د. مضوي إبراهيم، شرحاً لما يمكن أن يقوم عليه المؤتمر الدستوري، وأوضح أن انعقاد المؤتمر الدستوري يبدأ بالمجتمع المدني وتستكمل الدولة ببناء الهياكل اللازمة لإدارة الحوار والوصول لكافة المجتمعات، وقال إن المؤتمر القومي الدستوري أقرب لأن يختط السودان بتعدد كياناته القومية والعرقية ومعتقداته الدينية وجذوره الثقافية الحضارية المتنوعة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!