العاملون بمجلس الصحافة يناشدون الدولة الإسراع بصرف مرتباتهم

 

الخرطوم/ عبد الله عبد الرحيم

كشف العاملون والموظفون بالمجلس القومي للصحافة والمطبوعات عن أنهم لم يتسلموا مرتباتهم وأجورهم لأكثر من ثلاثة أشهر، وقالوا إن متأخرات أجورهم ومرتباتهم لشهور يونيو ويوليو وأغسطس، معلنين أن آخر مرتب لهم هو مرتب شهر مايو لهذا العام. وبث موظفو مجلس الصحافة شكواهم للجهات المسؤولة بالدولة مثل وزارة المالية ومجلس الوزراء لجهة أنهم موظفو دولة ويتبعون للشؤون المالية، فيما يعتبر المجلس القومي للصحافة أحد المجالس التي تتبع لمجلس الوزراء مباشرة.

ولم يصرف منسوبو مجلس الصحافة مرتباتهم  لأكثر من ثلاثة أشهر ابتداء من شهر يونيو ثم يوليو وأغسطس مما صعب عليهم أمر الحياة القاسية ومستلزماتها الضرورية من معيشة وعلاج واحتياجات مختلفة. وبث هؤلاء شكواهم للجهات ذات الصلة بضرورة الاستجابة لطلبهم والعمل على معالجة مشكلتهم المستعصية . وأشار العاملون بالمجلس إلى انه ورغم صعوبة العيش إلا أنهم ظلوا مداومين ومواصلين لنشاطهم وعملهم بالمجلس.

وطالبت الأستاذة زينب آدم محمد بالمجلس القومي للصحافة عبر الصيحة الجهات ذات الصلة بأزمة المجلس أن تعمل بكل جهدها لحل قضايا العاملين وحتى لا تتفاقم طرق معالجتها وحلولها.

وقالت إن الوقفة التي نظموها أمام المجلس تؤكد أن الموظفين وصلوا لحالة صعبة، مؤكدة ضرورة أن ينتبه مجلس الوزراء لهذه القضية ويبحث عن حقوق هؤلاء العاملين. فيما أكدت د. ناهد الفاضل دراج بالمجلس إن إدارة الصحافة ظلت تتواصل مع وزارة المالية ومجلس الوزراء ولم يتم التوصل لأي حلول آنية مما أدخل العاملين بالمجلس في وضع حرج لأكثر من ثلاثو أشهر الأمر الذي قادهم لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء تستعجل فيها المسؤولين إلى ضرورة إيجاد حلول جذرية لأزمتهم.

وتشير سحر أحمد من المجلس أنهم كموظفين لم يصرفوا مرتباتهم بالإضافة لمنحة العيدين وهم موظفو دولة وقالت إنهم ظلوا في ملاحقة مستمرة لحقوقهم عبر الجهات المسؤولة ولم يتم صرف مرتباتهم وأجورهم حتى الآن وقالت إن يوسف البشير المسؤول بمجلس الوزراء مدير الوحدات، وعدهم بحل مشكلتنا.

وأعربت عزيزة خالد عضو المجلس القومي للصحافة إن ما يعيشونه أضاف العديد من الأزمات إليهم وقالت برغم المخاطبات الكثيرة التي قام بها المسؤولون بالمجلس مع الجهات المسؤولة إلا أنها لم تسفر عن أية حلول لأزمة تأخير أجورهم وأعربت عن أملها في الاستجابة لمطالبهم سريعاً قبل أن يتوجهوا لمزيد من التصعيد مطالبة بحقوقهم المالية.

وقال بدر الدين عبد الرحمن إبراهيم بإدارة الرصد بالمجلس إن الوقفة الاحتجاجية جاءت لتردي الأوضاع المالية للعاملين بالمجلس الذين لم يصرفوا مرتباتهم لأربعة أشهر بالإضافة لفرق شهر أربعة ومنحة العيدين، مشيراً إلى استشراف العام الدراسي مما يلقي بأعبائه عليهم مالياً وتقدم بمطالبة كل الجهات ذات الصلة بالمجلس لمعالجة أوضاعهم المالية في ظل حياة اقتصادية طاردة.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!