مدير عام البنك الزراعي عبد الماجد خوجلي يرد على الاتهامات ويكشف المستور

نعم هنالك فساد من الطبقة السياسية للنظام المخلوع
المالية لم تُسدِّد للبنك أموال المخزون الإستراتيجي
أموال المُعسرين لم تصل إلى ترليون جنيه بالقديم
قضية اتحاد مزارعي الجزيرة أمام القضاء
هنالك موظف واحد تمّت ترقيته بطرق ملتوية وصحّحنا وضعه
محافظ بنك السودان لم يرفض مطالب الموظفين ..
حوار: محي الدين شجر
كشف موظفون بالبنك الزراعي لـ(الصيحة) عن مديونية تصل إلى ترليون جنيه واجبة السداد من قبل ممولين يسمون اصطلاحاً داخل أروقة البنك بالمعسرين العشرين (الكبار) بينهم نافذون في النظام المخلوع، كما أشاروا إلى تجاوزات إدارية شهدها البنك خلال حقبة العهد البائد وترقيات تمت خلاف الأسس الصحيحة، وإلى قيام أحد اتحادات المزارعين بتبديد ملايين الجنيهات حوالي 80 مليون جنيه تحديداً (80 مليار بالقديم) بدلاً من توزيعها على المزارعين في مشروعات زراعية ولم تعد إلى خزينة البنك حتى الآن .
(الصيحة) حملت كل كل تلك الاتهامات ووضعتها على طاولة مدير عام البنك عبد الماجد خوجلي، وكانت إجاباته على النحو التالي:
*ما حقيقة مديونيات البنك وقصة العشرين الكبار الذين نالوا تمويلاً بنكياً وعجزوا عن السداد وبينهم نافذون من النظام البائد؟

نعم، هنالك معسرون وهم عشرة جهات كبيرة ومعظمها اتحادات من بنها مزارعو السوكي واتحاد الجزيرة والمناقل.
*هل بين تلك الجهات نافذين من النظام المخلوع؟
معظمها اتحادات مزارعين ..
*ولكن هل يصل المبلغ إلى ترليون؟
لا، المبلغ لم يصل إلى ترليون، ولكنها أموال بالملايين ..
*كم نسبة الإعسار إذن؟
الآن 6%
*كم حجم هذه النسبة 6%؟
نحن نقيس بالنسبة وهي من أسرار البنك.
*بعد توليكم منصب المدير العام هل وجدت أي فساد في البنك؟
لا يوجد فساد بالشكل الذي يتحدثون عنه، لأن للبنك أسساً وضوابط تحول دون استمرار أي تجاوزات، حيث يتم تقنين التجاوزات داخل نظام “سستم” البنك، وهنالك مراجع قومي
يراجع البنك كل عام ..
*ولكن كثُر الحديث عن الفساد داخل البنك؟
يمكن القول إن هنالك فساداً من الطبقة السياسية.
أي طبقة تقصد؟
يأتي من رئاسة الجمهورية مثلاً ولكن يتم تقنينه داخل “السستم” ولا تُكتَشف.
*هل وجدتَ أي فساد ظاهر؟
وجدتُ تجاوزات بسيطة ورفعناها للقضاء
من موظفين داخل البنك وأحدهم حاول تحقيق مكاسب للبنك لكنه لم يُوفَّق.
*ولكني أعلم أن هنالك أموالاً استلمها أحد الاتحادات بالملايين ولم تذهب إلى وجهتها وهذا فساد واضح؟
نعم، هي أموال خاصة باتحاد مزارعي الجزيرة ووصلت القضاء ..
*كم قيمة تلك الأموال؟
نحو 55 مليون جنيه.
*يقول موظفو البنك إن محافظ بنك السودان اعترض على المطالب التي قدموها وبسببها دخلوا في إضراب عن العمل؟
المحافظ لم يعترض، لكنه قال إن المطالب يطبقها مجلس الإدارة .
*ولكن مجلس الإدارة تم حله مؤخراً؟
مجلس الإدارة سينعقد يوم الثلاثاء ويقصد “أمس” والمحافظ لم يرفض، قام بتصديق خمسين بالمائة والباقي يجيزوه مجلس الإدارة.
*إذن لماذا هم قرروا مواصلة الإضراب؟
لأن البنوك الأخرى لم تنتظر مجلس الإدارة وتم تنفيذ مطالبها والبنك الزراعي هو شراكة بين وزارة المالية وبنك السودان كما هو معروف .
*هنالك حديث عن ترقية موظفين بالبنك خلال فترة النظام السابق دون الأسس الصحيحة للترقيات، وهنالك من ترقى أكثر من مرة دون وجه حق؟
هو موظف واحد وصحّحنا الوضع.
أيضاً هنالك حديث عن تولّي موظفين مناصب عليا دون مؤهلات تمنحهم المناصب؟
لا توجد مفارقات كبيرة، وكل مساعدي المدير العام عندهم أقدميات أهّلتهم للمنصب .
*هل هنالك مشكلات يواجهها البنك؟
البنك في حاجة إلى إصلاح وإعادة هيكلة، وفي حاجة إلى زيادة رأسماله الضعيف الذي لا يتناسب مع حجم الأعمال التي يقوم بها، أيضاً من الضروري فصل التمويل الأصغر من التمويل الكبير، لأن احتياجاته الفنية والوظيفية مختلفة، ونسعى كذلك إلى منح فروع البنك في الأقاليم صلاحيات وسلطات أكبر وأن نقوم بتحليل مالي كامل لمعرفة موقفه المالي لأن واحدة من عيوبه قلة رأس ماله كما ذكرت لك .
أيضًا القوى البشرية في البنك وخاصة الشباب تحتاج إلى تأهيل والإنقاذ أهملت هذا الجانب ..
*كم يبلغ رأسماله؟
800 مليون جنيه.
*وكم تبلغ قيمة المحفظة؟
22 مليار جنيه ..
* هل هنالك مزارعون بالسجون بسبب قضايا رفعها البنك؟
نحن لا نلجأ للقضاء ونحاول دائماً الوصول إلى حلول والناس أصبحت واعية وتعمل على السداد، صحيح السداد الآن لم يكن بالصورة المطلوبة وفيه تأخير وذلك بسبب أن الموسم الزراعي السابق لم يكن ناجحاً، ولكن في ديسمبر نتوقع السداد بعد الانتهاء من الحصاد.
* هنالك اتهام أن البنك له دور في عدم انسياب المدخلات هذا الموسم وتحديداً الوقود؟
نحن نموّل ولا نوفر الوقود وهذا العام أصدرنا السياسة منذ شهر أبريل ولكن دائماً المزارعون يحضرون متأخرين ويزدحمون في الآخر ..
*لم يكن له دور سلبي إذن؟
نعم، لم يكن له دور سلبي وتمويلنا وصل 7 مليارات جنيه ونحن الآن في مرحلة الكديب، وسيكون هنالك تمويل أيضاً.
*كم حجمه؟
من 3 -4 مليارات من الجنيهات .
*هل من رسالة للمزارعين؟
الرسالة التي أوجهها لهم بأن يثقوا في البنك، وكلما سددوا في المواعيد سيجدون امتيازات، ونحن نسعى لاستخدام التكنلوجيا الحديثة بإرسال رسائل للعملاء بمواقيت السداد ..
*ماذا عن تمويل الآلات الزراعية هل مستمر؟
متوقف لمدة سنتين إلا في حالات نادرة، لأن الدولة يفترض أن توفر السيولة الكافية لشراء الآليات للمزارعين، والآن الشركات هي التي تقوم بتوفيرها.. أيضًا وزارة المالية لم تسدد للبنك أموال المخزون الاستراتيجي التي قام بشرائها وهي موارد البنك.
*سؤال أخير هل ترحبون بزيارة لجنة التمكين؟
نعم نُرحّب بها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!