معتصم محمود يكتب : انبطاح سوباط !!

 

ـ فوجئ شعب الهلال بزياره هشام سوباط لقناة الكاردينال.

ـ زياره لم تكن ضمن برامج زيارات التطبيع، ذلك البرنامج الذي تم إقراره في اجتماع المجلس الاول وعُمم عبر منشور رسمي.

ـ كان يمكن للزيارة أن تكون في طي الكتمان لولا أن جماعة الكاردينال سارعوا لتصوير الزيارة وبثها فوراً عبر الأسافير .

ـ قصد إعلام كردنه من نشر تلك الصور استفزاز شعب الهلال ولسان حالهم يقول (هذا هو رئيسكم يأتي إلينا ذليلاً كسيراً رغم ما سطرناه بحقه).

ـ الزيارة التي تمت من وراء ظهر لجنة التطبيع خطط لها ودبرها السر أحمد عمر الأمين العام للجنة.

ـ السر عضو تنظيم الكاردينال ومرشحه لمقعد الأمانة العامة.

ـ الكاردينال اعتذر عن الاستمرار لكنه دفع بمرشحه السر الذي يقوم بالدور المرسوم له خير قيام .

ـ دبر السر الزيارة المشؤومة التي كسرت خاطر الأهلة تماماً كما كسرت زيارة السادات لإسرائيل كرامة العرب.

ـ دبر السر الزيارة وتحاشى الظهور أمام الكاميرات حتى لا يعرف شعب الهلال من وراء الزيارة الذليلة!!

ـ  خلال (48) ساعة تجاوز سوباط لجنته أكثر من مرة.

ـ سوباط استبق اللجنة بزيارة  الكاردينال لوحده رغم قرار اللجنة بالزيارة الجماعية!!

ـ بعدها زار قناة الهلال من وراء ظهر اللجنة!!

ـ ما يفعله سوباط بداية غير مبشرة تؤكد عدم المؤسسية وتشير إلى أن اللجنة ليست على قلب رجل واحد.

ـ نعلم أن الإعلام الكاردينالي هاجم سوباط واتهمه بالفساد وهدده بفتح بلاغات لكن ذلك ليس مبرراً للانبطاح وطلب السماح .

ـ ما لم يتحمله سوباط من هجوم إعلامي في أسبوع تحمله رؤساء الهلال لسنوات وسنوات.

ـ كل من يشغل منصباً عاما يتعرض لهجمات إعلاميه ومن لا يقوى على النقد عليه ملازمة  منزله ويا دار ما دخلك شر .

ـ سوباط الذي  اشترى  مطبعة الأرباب أمر إدارة المطبعة  بطباعة صحيفة الرشيد علي عمر مجاناً.

ـ نبارك قرار سوباط لاسيما وأن الرشيد عراب اللجنة وهو من أتى بسوباط لشداد وشكل لجنة التطبيع.

ـ من حق سوباط  مكافأة الصحفي الذي أجلسه على الكرسي لكن السؤال أين صحيفة الهلال!!

ـ صحيفة الهلال باتت الآن صحيفة أعداء الكيان!!

ـ تم تغيير الاسم لكنهم يمارسون الإسفاف بذات الطاقم، بمكاتب الصحيفة وأجهزتها!!

ـ لجنة التطبيع تفتقر لمحامٍ شفت يوقف هذا العبث ويرد حقوق الهلال .

ـ عيّنوا محامياً يا لجنة التطبيع لاسترداد حقوق الهلال .

ـ الكاردينال غادر الهلال اسماً لكنه لا يزال حاكماً للكيان.

ـ الكاردينال لا يزال يدير الهلال عبر رجاله بالقناة، الجريدة، الاستاد، النادي والفريق.

ـ كل هذه المؤسسات يتحكم فيها الكاردينال عبر رجالاته وقبل كل هذه المؤسسات تأتي الأمانة العامة روح الهلال ومقر كافة الأعمال.

ـ وجود السر في منصب الأمين العام تعني تمكن الكاردينال من الهلال .

ـ تفاءلنا بوجود إسماعيل عثمان في مقعد نائب الأمين العام ظناً منا أن إسماعيل يمكن أن يصحح انبراشات السر لكن إسماعيل خذلنا من أول تصريح له.

ـ إسماعيل زعم أن زيارة سوباط لقناة الهلال تمت بعلم اللجنة وهو يعلم أنه يكذب.

ـ زيارات اللجنة صدرت في الاجتماع الأول  ولم تكن بينها زيارة القناة.

ـ البدايات الكاذبة مؤشر غير جيد يا عزيزي إسماعيل والإداري قيمته في مصداقيته .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!