حمدوك يكشف عن اتصالات مع  عبد الواحد نور

 

الخرطوم- مريم أبشر

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، الحرص على تحقيق السلام الشامل والعادل، وقال السلام “سيكون شاملاً باستيعاب كل المجموعات المعنية من حركات الكفاح المسلح”.

وأكد حمدوك خلال لقائه وفد تجمع المهنيين السودانيين بمجلس الوزراء أمس، أن التواصل بشأن السلام مع القائدين عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور لم ينقطع اطلاقاً، وأوضح أنه خلال زيارته لأديس أبابا مؤخراً اتصل بعبد الواحد ووصف الحوار معه بالإيجابي.

ونوه حمدوك لأهمية البيان المشترك الذي صدر في ختام مباحثاته مع الحلو، بوصفه اجترح خارطة طريق ومنهجاً جديداً للتعامل مع السلام بما في ذلك مقترح الورش غير الرسمية، وثمّن تواصل تجمع المهنيين مع الحلو، ونبه لأهمية وحدة قوى الثورة.

وحول التحديات الاقتصادية، شدد حمدوك على أن الرقابة مسؤولية مشتركة بين الولاة الذين تم تعيينهم مؤخراً وبين المجتمع المدني والمهنيين وشباب لجان المقاومة والتغيير والخدمات، وأكد مضي الحكومة في تطبيق برامج تسهم في تجاوز التحديات، وأكد على استقلالية العمل النقابي.

وقال إن اهتمام الحكومة بعقد المؤتمر الاقتصادي مرده إنتاج وصفة اقتصادية سودانية خالصة، ونوه للعمل المتعمد لضرب الاقتصاد من خلال المضاربات.

بدوره، أمّن وفد التجمع على نتائج لقاء حمدوك والحلو واعتبره خطوة مهمة باتجاه تحقيق السلام، وأمن الطرفان على أهمية دور القوى السياسية والأجهزة الإعلامية لدفع السلام وإجهاض القوى المعادية التي تسعى لعرقلة السلام والاستقرار مقابل مصالح ضيقة، وأكد الوفد دعمه لانعقاد المؤتمر الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!