مطالبة بتعديل التشريعات لدمج الأطفال ضعيفي السمع أكاديمياً واجتماعياً

الخرطوم- جمعة عبد الله
طالب خبراء ومختصون، بتعديل القوانين والتشريعات الوطنية لدمج الأطفال ضعيفي السمع أكاديمياً واجتماعياً، واستعجال كشف السمع المبكر للأطفال حديثي الولادة.
وشددوا خلال مشاركتهم في الاجتماع التنسيقي مع شركاء تنفيذ المشروعين الخاصة بذلك، الذي نظمته الجمعية القومية السودانية لرعاية الصُم ومنظمة رعاية الطفولة العالمية، على إلزامية كل المؤسسات الصحية بتفعيل برنامج الكشف المبكر باصطحاب كل التشريعات والقوانين المنصبة في مصلحة الطفل بالسرعة المطلوبة،
وأوصوا بإدخال الكشف المبكر للأطفال في كرت التطعيم، وضرورة تكوين آلية بين وزارة الصحة والتربية والمجلس القومي لرعاية الطفولة والجمعية القومية السودانية لرعاية الصم ومجلس الأشخاص ذوي الإعاقة لتفعيل القوانين لذوي الإعاقة والدمج، وطالبوا بإدخال السماعات في التأمين الصحي باعتبار أن السماعات علاجية وليست تجميلية، إضافة إلى أن أغلب الأسر ضعيفة مادياً.
وأكد المجلس القومي لرعاية الطفولة، أهمية العمل والاهتمام بهذه الشريحة لدمجها في المجتمع بصورة تحقق العدالة الإجتماعية، وأشار ممثله، إلى دعم مشروعات الجمعية القومية السودانية لرعاية الصم، وتعهد بتفعيل كل التوصيات المتعلقة بالكشف المبكر.
من جانبه، أكد رئيس الجمعية القومية السودانية لرعاية الصم ممدوح أحمد شورة، أنه لابد من وضع خطط للكشف المبكر على الأطفال حديثي الولادة حتى يتم تفادي أي قصور ناتج عن السمع لحظة الولادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!