إلى لجنة إزالة التمكين لكنانة قضية

 

الخرطوم- شجر

تواجه شركة سكر كنانة هذه الأيام ضغوطاً كثيرة تهدد مسيرتها الإنتاجية العالية التي تحققت الموسم الماضي بسبب دعوة اللجنة التسييرية لنقابة العاملين للإضراب عن العمل بسبب المطالب التي تقدموا بها للإدارة ولم تستجب لها.

واستجاب عدد من العمال للغضراب وقاموا بذبح الذبائح، في  حين اعتبر عمال آخرون أن فكرة أخذ الحقوق بالإضرابات تهدم ولا تبني في ظل نجاحات كثيرة حققها العمال في الفترة السابقة، وقالوا لـ(الصيحة)، إن تعطل العمل سيضر بمسيرة الإنتاج الناجحة التي بدأت هذا الموسم، وذكروا أن شركة كنانة هي شركة خاصة غير حكومية ويجب أن يكون التعامل معها بعيداً عن الحزبية والأجندة السياسية.

وأوضحوا أن الشركة وفي ظل التراجع المخيف في إنتاج السكر بالسودان حيث تشهد أسعاره هذه الأيام ارتفاعاً ملحوظاً يجب أن يتم التعامل معها وفق لوائحها، وذلك للمحافظة عليها وذكروا أن الإدارة العليا وبكل بساطة يمكن أن تسحب استثمارها وتغادر البلاد.

بينما ذكر بعض العمال أن لهم مطالب لكنهم طالبوا بأن تحل بطريقة وفاقية لا بالإضرابات والتوقف عن العمل.

في حين اتهم آخرون عناصر من النظام البائد وقالوا إنهم يصطادون في الماء العكر ويهدفون إلى إفشال الموسم الزراعي بتعطيل الاستعدادات المبكرة وإفشال إنتاج السكر في العام القادم لخلق ندرة في سلعة السكر لإضعاف الاقتصاد السوداني.

وطالبوا لجنة إزالة التمكين بالتدخل في هذه القضية للوصول إلى تفاهمات تعمل على استقرار العمل بالشركة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!