(شَلاقة)!!

الطاهر ساتي  يكتب : 

 

:: بعد (24 ساعة)، فقط لا غير، من إعلان المُتحدِّث باسم الخارجية السودانية، حيدر بدوي صادق، بأن بلادنا لا تنفي وجود اتّصالات بين الخرطوم وإسرائيل، وما من سببٍ لاستمرار العداء بين السودان وإسرائيل، وأنّ بلادنا تتطلّع لاتفاق سلام مع إسرائيل قائم على الندية ومصلحة السودان دُون التضحية بالقيم والثوابت، أقالوه.. فالرجل تحدّث أصالةً عن نفسه، كما قال، وربما إنابةً عن حزبه الجمهوري، والذي يُطالب بالتطبيع منذ أكثر من نصف قرن..!!

:: حيدر بدوي لم يكن يمثل الحكومة والخارجية التي نفت حديثه، وقالت إنّها لم تُناقش قضية العلاقات مع إسرائيل، ولذلك أقالوه، وهذا هو الفرق بين الحكومة المدنية والأخريات.. لو كان حيدر بدوي مُتحدِّثاً باسم الخارجية في عهد النظام المخلوع، وارتكب هذا الخطأ الفادح، لرقّوه بحيث يكون وزير الخارجية.. فالأنظمة الشمولية، ومنها النظام المخلوع، لا تُحاسب المسؤولين على أخطائهم، بل ترصد أخطاء المسؤولين وفسادهم ثُمّ تستغلها (ضدهم)، ليُقدِّموا فُرُوض الطاعة..!!

:: وبقدر ما أعجبني حديث حيدر بدوي عن قُرب التطبيع مع إسرائيل، وأنّ بلادنا تتطلّع لاتفاق – قائم على الندية ومصلحة السودان – سلام مع إسرائيل، وهو الحديث المنفي من قِبل الخارجية السودانية، أعجبني أيضاً إعفاءه من منصب المُتحدِّث الرسمي باسم الخارجية.. نعم، كما ذكرت في – زاوية الأمس – نعم، فالتطبيع مع دول العالم، بما فيها إسرائيل، يجب أن يكون قراراً سودانياً، وليس خليجياً، حتى نجني ثماره، لأن مصالح السودان هي العليا..!!

:: ثُمّ ناشدتَ وزارة الخارجية – ولا زلت – إكمال (مشوار البرهان)، حتى نصل بالبلاد مرحلة التطبيع، ليس مع إسرائيل وحدها، بل مع كل دول العالم الراغبة في التطبيع مع بلادنا، ويجب أن تقف بلادنا – بمُنتهى الاستقلالية – على مسافةٍ واحدةٍ من كل الدول.. لم يقف معنا أحدٌ في مصائبنا حين ضَرَبت إسرائيل مصانعنا وقتلت بعض أبناء بلادنا.. وعندما كانت تنعم شُعُوب دُول التطبيع بالأمن والسلام، ظَلّ شعبنا وحده يدفع ثمن حماقات النظام المخلوع..!!

:: هكذا موقفي من القضية.. ومع ذلك، أي رغم أن تصريحات حيدر بدوي (تُمثلني)، إلا أن الرجل يستحق الإعفاء، لأنه هدم أهم أركان المُؤسّسية التي ننشدها للدولة، وخَاصّةً أنّها من أهداف الثورة.. نعم، يجب أن نُؤسِّس لدولة المُؤسّسات، وليس لـ(بيوت عَزّابة).. في (بيوت العَزّابة)، أول من ينهض يتولّى مسؤولية إعداد شاي الصباح وكنس الحوش وغسل العِدّة و(توضيب الفَتّة)، ثم جمع المبلغ من رفاقه وتجهيز (حَلّة الغداء)، أي يصبح هو سيد البيت..!!

:: وعندما يتم تغييب الدستور وروح المؤسسية، تتحوّل الدول إلى (بيوت عَزّابة)، بحيث من يصحو باكراً يفعل ما يشاء، ويقول ما يشاء، بلسان حال قائل (أنا الدولة والدولة أنا)، أو كما فعل المُتحدِّث السابق باسم الخارجية.. ما كان عليه أن يسبق مُؤسّسته – وزارة الخارجية – في الإعلان عن وجود اتّصالات، وما كان عليه الإعلان بدون علمها وإذنها.. فالمُؤسّسية والمهنية هي التي تنهض بالأوطان، وليس (الشلاقة)..!!

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!