القوات المسلحة تكشف عن اعتداءات لحركة الحلو

 

الخرطوم- الصيحة

كَشفت القوات المسلحة، عن هجوم قوات تتبع للحركة الشعبية – جناح الحلو والاعتداء على مرحال الرعاة العائدين من الجنوب إلى الشمال والقوة التي تعمل في تأمينه والتابعة للقوات المسلحة.

وقالت القوات المسلحة في بيان أمس، إن القوة قامت بنصب الكمائن وزراعة الألغام في طريق المرحال بمنطقة خور الورل بجنوب كردفان، الأمر الذي أدّى إلى إزهاق العديد من أرواح المواطنين والقوات النظامية وتدمير مُعدات عسكرية ومدنية.

وأكدت القوات المسلحة، قيامها بواجب التأمين اللازم لحركة المُواطنين، وضمان ممارسة حياتهم الطبيعية وحمايتهم، مع التزامها التام بوقف إطلاق النار وإجراءات بناء الثقة.

واستنكر البيان الهجوم، وأشار إلى أنه يجئ في الوقت الذي تستمر فيه إجراءات بناء الثقة بين الأطراف كافة وفي ظل وقف إطلاق النار ومُفاوضات السلام الجارية في جوبا.

مِن جانبها، اتّهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، الحكومة الانتقالية بخرق وقف إطلاق النار بمنطقة (خور الورل) جنوب شرق الدلنج والتي تقع تحت سيطرة الحركة، وتربط بين المنطقة الغربية وكاودا.

وقال السكرتير العام للحركة عمار امون في بيان أمس “هي نفس الخروقات التي حدثت 2019 مما أدَّى إلى انسحاب وفدنا من التفاوض آنذاك عندما قامت القوات المُسلَّحة السودانية بمُساعدة أفراد قبيلة (دار نعيلة) بتخطِّي مناطق (أونشو) بالمسار الشرقي المُختلف حوله، وبعدها قامت بنصب كمين في الطريق الذي يسلكه المواطنون بالمناطق المُحرَّرة في منطقة (خور ورل) وقاموا بإلقاء القبض على المواطنين”، وأشار إلى تجدَّد الاشتباكات بالأمس، وقال “قامت مليشيات الحكومة تحت قيادة المدعو شيريا وآخر ملقب بابي ربط، قامت بتكرار نفس السيناريو باستخدام القوة العسكرية لعبور (مرحال) نفس المجموعة بنفس (المسار) متَّجهاً إلى مناطق القوز وتسبَّب ذلك في نزوح العديد من المواطنين من مناطق رجول المرافعين – الظلطايا ومناطق أخرى”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!