بين اكرم والملك المنصور

*الملك المنصور محمد بن ابي عامر الذي قضي على الحكم الاموي في الاندلس واسس الدولة العامرية استخدم اسلوب ذكي جدا لنهاية السطوة الاموية في الأندلس بالقضاء على الاولاد الصقالبة وتجنيد البعض الاخر لمصلحته الشخصية.
*والصقالبة هم غير العرب الذين ولدوا وعاشوا في الاندلس كان قد جمعهم عبدالرحمن بن معاوية “صقر قريش” وتقوي بهم لتأسيس ملك بنك اموية في المغرب بعد زواله في المشرق، واصبحوا سند لصقر قريش وابنائه واحفاده من بعد ذلك، المهم ان ابن ابي عامر سيطر على حكم قرطبة بعد القضاء على الصقالبة ولكنه احتفظ بأرشيف الامويين وكتبهم في المكتبة الاموية بقرطبة ولم يحرقها او يبيدها.
*الملك المنصور يدرك اهمية الارشيف ومايحويه من اخبار ومعلومات وكتب فلم يهديه تفكيره الي حرقه ونسف كل ما فعله الامويين في دولتهم الجديدة.
*وبعد مئات السنين من هذا التاريخ يأتي وزير صحة الحكومة الانتقالية د. اكرم التوم ليطلب مسح ارشيف وزارة الصحة للحكومة السابقة وبسبب هذا يقيل مدير الاعلام والزميلة نوال شنان التى عرفت باجتهادها في تغطية اخبار الوزارة منذ العام 2007م.
*مسئولا الاعلام بالوزارة يجتهدون لحفظ ارشيف يستفاد منه في العمل المستقبلي ومعرفة جوانب القصور لمعالجتها ليس من حق الوزير نسف كل الارشيف ليس الا لأنها اخبار لحكومة رحلت بخيرها وشرها.
*قد يكون لهذه الوزارة اخفاقات كثيرة في الحكومة السابقة كما لها بعض الاشراقات وان كانت بسيطة ومن حق الاجيال القادمة الاطلاع على كل ما فعلته هذه الوزارة في عهد الانقاذ وماقبلها وهذا لا يكون الا بحفظ هذا الارشيف بسلبياته وايجابياتها.
*ترك السيد وزير الصحة كل مشاغله للسيطرة على جائحة كورونا وتوفير المستشفيات التى اغلقت ابوابها في وجوه المرضي واصبح مركز مع ارشيف الوزير الذي سبقه في هذه الوزارة وكأنه هو مخلداً فيها، وكان الاجدر بالسيد الوزير ايجاد حلول للمواطنين الذين يموتون بسبب اغلاق المستشفيات التى هو مسئول عنها وترك شان الارشيف والاعلام لأهله المختصين.
*ما فعله اكرم لم يفعله الملك المنصور الذي استخدم كل اساليب الدهاء والخبث للجلوس على كرسي السلطة وفي سبيل ذلك قتل اقرب المقربين له ولكنه لم يفكر في حرق ارشيف الامويين
*نرجو ان يفكر السيد الوزير في حلول عمليه للخروج بسلام من هذا الوباء وان يطوف على مراكز العزل التى يوجد فيها المئات- على حد قوله- ليجد لهم حلول اخري غير “البندول والاكسجين ثم الموت”، كنا ننتظر ان يخرج علينا الوزير بقرارات صارمة لإعادة العمل في المستشفيات التى اغلقت ابوابها في وجوه المرضي وليس اصدار قرار بأعفاء مسئولي اعلام وزارته فقط لانهم لم يمسحوا ارشيف الوزير السابق.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى