ورّاق: يجب قَطع الفروع الميتة في الطاقم الاقتصادي

قال إنّ الوضع لا يحتمل التّلاوم بين حمدوك و"التغيير"

 

الخرطوم- الصيحة

دَعَا المُحلِّل السياسي الحاج وراق، “قِوى الحُرية والتّغيير” ورئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، إلى إجراء مُعالجات عاجلة وسريعة تُخفِّف من وطأة الأزمة الاقتصادية المُتفاقمة، خُصُوصاً مع تزايد حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، وأضاف أنّ هذه المُعالجات لابُدّ أن تبدأ بقطع الفروع الميتة في الطاقم الاقتصادي وإلا فإن كامل الشجرة مُهدّدة بالذبول والموات، وقال إنّه يستغرب من استمرار وزير، كوزير الزراعة، كما يستغرب من استمرار مكابرة وسُوء أداء وزير المالية، ولا يُمكن التغاضي عن ذلك في أيّة مُؤسّسة لديها نظام للمُساءلة والمُحاسبة، وأضاف أنّ الطاقم الاقتصادي الحالي فشل في إيقاف التّدهُور والخراب، فكيف يُرجى منه إعادة التأهيل والبناء، وقال إنّ تفاقُم الأزمة مع احتمال الكارثة الصحية لا يحتمل التسويف أو المُجاملات، كما لا يحتمل التلاوم بين حمدوك و”الحُرية والتغيير” فكلاهما مسؤول، ويجب أن يُسارعا بإعادة النظر في الطاقم الاقتصادي ومُراجعة مُجمل الأداء التنفيذي والسِّياسي والتّواصُل مع الجماهير، وأضاف أنه من المُعالجات العاجلة المطلوبة أن يسعى مجلس الوزراء إلى استقطاب أكبر دعم من الاتحاد الأوروبي الذي خُصّص مؤخراً ما لا يقل عن (15) مليار يورو للدول الفقيرة لمُكافحة “كورونا”.. وكذلك والأهم أن يسعى مجلسا السيادة والوزراء لمُخاطبة السعودية والإمارات والكويت لتوفير احتياجات البلاد من المواد البترولية لمدة ستة أشهر، حتى تَستطيع البلاد التنفُّس وإجراء المُعالجات المطلوبة على المديين المتوسط والطويل، وختم الحاج ورّاق قائلاً، إنّ مظاهرات مدني غير المصنوعة أمس أرسلت رسالة جدية لمُؤسّسات الحكم الانتقالي و”قِوى الحُرية والتّغيير”، وعليها أن تستلم الرسالة وترد عليها بأفعالٍ ملموسةٍ تشبه شجاعة الثُّوّار لا تلكؤ وتلبُّك البيروقراطيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!