أسرة الشريف بدر تكشف تفاصيل جديدة وتُطالب بإحالة قضيته

الخرطوم- أم سلمة العشا

كَشَفَت أسرة المدير الأسبق لشركة الخطوط الجوية السودانية الشريف أحمد عمر بدر، القيادي بالمؤتمر الوطني المحلول، تفاصيل القبض عليه من قِبل النيابة العامة، وقالت إنّ النيابة أخطرته بأنّه مطلوبٌ للإدلاء بإفادته بشأن النقل النهري، لكنه تفاجأ بوضعه في الحراسة نتيجة بلاغ يتعلّق بملف خط “هيثرو”.

ويقبع بدر في الحبس الاحتياطي بحراسة نيابة المال العام لقرابة الخمسة أشهر، ويتم تجديده بحجة إكمال التحريات، وبحسب خطاب من الأسرة للنائب العام، أنّ بدر قاد سيّارته الخاصة لمبنى النيابة بعد إبلاغه بالحُضُور للإدلاء بإفاداته بشأن النقل النهري، وأنّ التحريات اكتملت في اليوم الأول خلال نصف ساعة، وأضافت “أحياناً تنتهي مدة الحبس دُون التجديد وهو رهن الاحتجاز”.

وكشفت الأسرة، أنّ الشريف لم يُخضع للتحقيق من قِبل لجنة النائب العام في تُهمة بلاغ خط “هيثرو”، رغم أنّه مضى على تكوينها ثلاثة أشهر، بجانب رفض إطلاق سراحه بالضمانة العادية، وطالبت الأسرة، النائب العام بإحالة القضية التي يُواجهها بدر للمحكمة فوراً، ومنع التدخُّلات السياسية التي تسعى لتصفية الحسابات، وقالت إنّها في انتظار اكتمال التحريات وتحويل الأمر للمحكمة، وأضافت “نثق تماماً في براءته التي تحُول مُعاملة النيابة الكيدية ومُحاولات تأثير البيِّنة والتيارات السياسية دُون إحقاقها”، واتهمتها بتعطيل إيصال القضية للمحكمة، والمُماطلة في عمل اللجنة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!