نقابة الأطباء تشدد على الوعي في محاربة “كورونا”

 

الخرطوم- منال عبد الله

أكدت نقابة الأطباء الشرعية، أن عدد حالات الإصابة بـ”كورونا” بالبلاد لم تَتعدَ الـ(3)، وأنّه لا يوجد مصل للفيروس حتى الآن سوى الوعي، ونفت ما يتردد عن تزايُد المُصابين لـ(15).

ونبّهت النقابة لضرورة مُكافحة الجائحة بالوقاية والتزام كل مواطن بشعار (الزم بيتك)، ومكافحة جشع التجار في بيع المُعقّمات، واعتبرت ما يرشح من شائعات حول مُحاربة الفيروس مقصودٌ به وزارة الصحة ودمغها بالفشل.

وقطع نقيب الأطباء د. الفاتح عمر في منبر “طيبة برس”، أن النقابة لن تتهاون تجاه أيِّ مُحاولة لخلق أزمة حيال مجهودات جميع العاملين في الحقل الصِّحي لمُجابهة “كورونا”، ووجّه الأطباء بضرورة مزيدٍ من الصّبر فيما يُواجهون من مُضايقات واعتداءات من جهات – لم يسمِّها، وأكد أنّ القضاء على “كورونا” يتم بالوعي ومحاربة الشائعة، ونبّه لأهمية محاربة من أسماهم (مافيا الماسكات) من التُّجار الذين يبيعون المُعقمّات بأضعاف التكلفة، وأشار إلى أنهم من المحسوبين على نظام الإنقاذ ووظّفوا أبناءهم للاستيراد.

ودعا د. الفاتح، المُواطنين للالتزام في المنازل ومُغادرتها عند الضرورة، والتّخلِّي عن عادات تبادُل التحايا بالأحضان و”الجمبات” الخطيرة التي ظَهَرَت مُؤخّراً، ونفى أن تكون عُبوات المُعقّمات المُصنّعة محلياً من قِبل الصيادلة عَشوائية، وقال إنّ جميع العبوات صحية وفاعلة وتم إنتاجها لمُحاربة جشع التُّجّار وتوزيعها مجّانَاً من قِبل لجان المُقاومة للمواطنين في جميع أماكن تواجدهم، وحذّر د. الفاتح من عادات تناوُل الوجبات السائلة بطريقة جماعية، بالإضافة للتجمُّع في مواقف المركبات العامة.

من جانبه، أوضح استشاري طب الأطفال، عضو النقابة د. والي الدين الفكي، أنّ (75%) من نسبة مكافحة المرض تتم عبر الوقاية الأولية، وأضاف أن المعلومات المؤكدة حول الفيروس حتى الآن أنه لا ينتشر في الهواء، ودعا للالتزام بالمُوجِّهات والتوصيات لمُحاربة الفيرس ومُحاربة الشائعات التي تهدف لخلق الهلع والذُّعر.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!