البوم !!

 

 

وهو طائر الشؤم..

وذلك حسب توصيف كثير من الناس له رغم إن ذلك – كما ذكرت قبلاً – محض خرافة..

فهو طائر جميل ؛ وذو عينين أجمل..

وكان الأديب عباس العقاد يضع مجسماً له على سطح مكتبه ؛ بحسبانه رمزاً للحكمة..

ومن الناس من يُطلق عليه اسم (البوم) أيضاً..

ويعني – في هذه الحالة – الدرويش ؛ كما سعيد البوم في رائعة الطيب صالح عرس الزين..

ولا أدري لِم لَم يستحق هذه الصفة الزين…بطل الرواية..

رغم إنه كان بطلاً أهبلَ ؛ بشهادة كل شخوص القصة الآخرين…والقرية…وكاتبها نفسه..

ورغم هبله هذا كان محظوظاً…إذ تزوج ست حسان البلدة..

ومناسبة حديثنا اليوم عن البوم – من البشر والحيوان – خاطرة على صفحتي بالفيس أمس..

وربما ليست الخاطرة في حد ذاتها…وإنما ما اجترَّته من فلاش باك..

 

ثم امتزاج الماضي ذاك بالحاضر هذا…ليصير عنوان الخلاصة مقطعاً من أغنية للكابلي..

وهو (زمان الناس هداوة بال…وانت زمانك الترحال)..

فقد كنت – أيام عملي بالمصارف – لا أبقى في فرعٍ إلا بمقدار بقاء الديمقراطية ببلادنا..

فديمقراطياتنا لم يتجاوز عمر كلٍّ منها عامين ونيف..

ثم ينقض عليها العسكر ليحكموا سنين عددا ؛ بل إن سنوات نظام الإنقاذ بلغت ثلاثين..

ورغم ذلك ينسب العسكر فشلنا المتواصل إلى الديمقراطيين..

المهم إنني كنت دائم الترحال ؛ ويقع عبء ترحيلي هذا على رجل من المصرفيين عظيم..

وهو علي محمد صالح…مساعد المدير العام لشؤون العاملين..

وكان ظريفاً من بني شائق…وكل ما أدخل عليه مكتبه يصيح ( أها جيتني يا البوم؟)..

وهو يعلم سلفاً دواعي مجيئي…كما يعلم مبرراتي لطلب النقل..

وأحد هذه المبررات هي التي جعلته يسميني (البوم) ؛ وقد كانت السبب امرأة زميلة..

كانت رئيستي  في ذاك الوقت…وأمسك عن التفاصيل..

ولكن السيد صالح – عليه الرحمة – رآها أكبر دليل على إنني بوم…ومحظوظ كما الزين..

 

ثم لما كثر تجوالي بين فروع بنك الوحدة تركت البنك كله إلى آخر..

ثم تركت الآخر هذا نفسه – وكان القومي للتصدير والاستيراد – جراء استفزازات الدمج..

فقد دُمجت بعض المصارف مع بعض في بدايات الإنقاذ..

وابتلع بنك الخرطوم كلاًّ من الوحدة والقومي في جوفه…وابتُلعنا نحن في جوف الظلم..

فتقدمت باستقالتي مع أول استفزاز من (ذي لحية)..

ثم لازمتي هذه العادة – عادة الترحال – في عالم الصحافة أيضاً…حين تفرغت لها مهنياً..

وفي خاطرتي تلك أشرت إلى تركي (الصيحة) بعد يومين..

رغم إنني لم أمض فيها سوى شهر – ونصف الشهر – كأسرع مغادرة لي من موقع لآخر..

ولا علاقة للزملاء – من المحررين – بهذه المغادرة..

بل هم من أفاضل الذين عملت معهم – صحفياً – ولا ذنب لهم إن كنت أشاطر سعيداً لقبه..

البوم !!.

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى