محاولة اغتيال حمدوك

 

(من أين أتى هؤلاء؟).. سؤال غريب استنبته من عمق سحيق، “الطيب صالح”.. نبت كعُشبٍ طريٍّ بين مفاصل صخرة، قبل أن يتوسد الروائي الكبير الباردة.. سؤالٌ ظلّ حائراً كلما أراد أن يغفو في ذاكرة الأيام البعيدة، أيقظه “هؤلاء” الذين عناهم أديبنا الراحل، بفعلٍ يفوق سوء الظن العريض.

إن من أرادوا قتل “عبدالله حمدوك” على قارعة الطريق، بطلقٍ ناريٍ، أو بعبوةٍ ناسفة، إنما أرادوا أن يقتلوا في الحقيقة حلم أهل السودان جميعاً، حلمهم ب:

وطن بالفيهو نتساوى

نحلم.. نقرا .. نتداوى

مساكن كهربا ومويه

تحتنا الظلمه تتهاوى

نختّ الفجرِ طاقيّه

وتطلع شمس مقهوره

بخط الشعب ممهوره

تخلي الدنيا مبهوره

إراده وحده شعبيّه

صحيح أن كل ما لا يقتل “حمدوك” رمز هذه الأحلام الكبيرة، هو لا محالة يقوّي حمدوك ويعزز الآمال.

فللشاعر الأنجليزي شيللر قصيدة تقول بعض أبياتها.. (انهض بجسارة بجناحين.. وحلّق فوق عصرك).

نعم.. إن شعباً كسر قيداً ثلاثيني السنون، لابد أن ينهض بجسارة، وبجناحين خفاقين براقين، ليحلق فوق عصره.. عصر الحرية والانعتاق من ربقة خزعبلات “هؤلاء” الكذَبة الأدعياء.

إنه شعب مسالم نبيل صدر بلسان واحد من جوبا يدين الإرهاب وأهله، من مدينة باتت تلعق جراحها الراعفة بحنو ورفق، بغية أن تلتئم.

إنه شعب قادر بسلميته الباهرة على قطع دابر العنف، وعلى تجفيف نوازع شهوة الدم في نفوس “هؤلاء”.

نعم.. شهوة الدم العارمة التي استبدت ب”هؤلاء” إلى حد اعترف فيه كبيرهم في شهادة موثقة قال فيها: “إن أطرافًا في الحكومة القائمة آنذاك قامت بقتل ضباط أمن سودانيين كانوا ضالعين في محاولة اغتيال الرئيس مبارك الفاشلة، أو كانوا على علم بها…”

المهم لم تكن النهاية المأساوية لعدد من الضالعين في محاولة اغتيال مبارك” سراً، حيث تقول هذه الروايات الجهنمية.. تم تكليف الضابط “ط. م. ع.” (أحد المشاركين) بضرورة اغتيال مشارك آخر “ع. أ.”، بحجة أنه يسرب معلومات عن محاولة الاغتيال، وبالفعل تم قتله ببندقية كلاشينكوف، قبل أن توجه للمنفِّذ تهمة القتل العمد، وبعد اعترافه بالجريمة (ظنًا منه بأن هناك توجيهاً حركياً لتقديمه لمحاكمة صورية تنتهى ببراءته) تم الحكم عليه بالإعدام وتنفيذه في سجن كوبر العمومي.

وتشير المعلومات إلى تصفية من ساعدوا في التنفيذ منهم “ع. ج” عضو الأمن الشعبي، و”م. ف. ي.”، و”ت. ب. م.”، الموظفان في الوكالة الإسلامية للإغاثة، وقد تمت عملية التصفية بطرق متعددة في الداخل والخارج، وبعض العمليات تمت أمام أسر الضحايا أنفسهم (زوجات، وأبناء)، والمثير أن بعض المشاركين في عملية تنفيذ التصفيات بعد الحكم عليهم من قِبل القضاء، جرى الطعن على الأحكام الصادرة بحقهم، وخرجوا براءة لاحقًا، مثل واقعة رئيس لجنة التحقيق (التي جرى تشكيلها بعد فشل العملية) أحمد علي البشير، حيث تم اغتياله بالقرب من منزله، قبل براءة المنفذين من التهمة.

تصوّر كيف أن “هؤلاء” كانوا يقتلون بدم بارد، حتى من قتلوا، أو حاولوا القتل بأمرهم.

(يا.. سبحان الله)

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى