معلومات عن مجموعات من النظام البائد تُعرقل العمل في التعدين

 

الخرطوم- الصيحة

كَشَفَت معلومات، أن مجموعات تنتمي لحزب المؤتمر الوطني المحلول، نَشطَت الأيام الماضية في التخطيط لعرقلة وإيقاف العمل بقطاع التعدين، بعد أن قامت بذات الفعل في قطاع النفط.

وقالت مصادر رفيعة بوزارة الطاقة والتعدين حسب “الأحداث نيوز” أمس، إنّ هذه المجموعات بدأت في تحريض الأهالي بعدد من الولايات على مُناهضة عمل التعدين (شركات الامتياز، شركات المُخلّفات والتعدين التقليدي)، وبدأت نشاطها بالولاية الشمالية وأحدثت مُشكلات كبيرة أدّت لإيقاف العمل في أكثر من أربع شركات جَرّاء اعتراضات الأهالي وتهديدهم للشركات بحرق آلياتها والتّعامُل بالقُوة مع جميع العاملين، بحجة أنّ بعض الشركات تتعامل مع الجانب البيئي بغير اهتمامٍ، خَاصّةً شركات مُعالجة المُخلّفات التي يرون أنها تتعامل بالسيانيد، وذكرت المصادر أنّ هذه المجموعات يتزعّمها قياديٌّ بالحزب البائد ولديه علاقة بقطاع التعدين بعد تَوَلِّيهِ أرفع منصب في العهد البائد ويُدير الآن أكبر شركة تعدين أجنبية عاملة بالسودان، وأكّدت المصادر أنّ وزارة الطاقة تنبّهت للمُخَطّط وستحمي الشركات وتجلس مع المُواطنين وتستمع لمطالبهم وتشرح عدم ضرر المواد الكيميائية المُستخدمة في استخلاص الذهب إذا تم التّعامُل معها وفق الضوابط التي قالت إنّ الوزارة ستتشدّد في تطبيقها بجدية وحسمٍ كبيرين، وذكرت المصادر أنّ توقُّف العمل بقطاع التعدين سيُؤدِّي لخسائر فادحة وكبيرة لخزينة الدولة، وكشفت أنّ الأيام المقبلة ستشهد كشف هذه المجموعات والجهات التي تقف وراءها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!