ارتفاعٌ كبيرٌ في أسعار السُّكّر والشركة تنفي وجود مُبرّر للزيادة

 

الخرطوم: مروة كمال

عزا مدير شركة السُّكّر السودانية المُكلّف د. أحمد عيد، زيادة سعر السُّكّر إلى جشع التجار، وقال إنّه لا يُوجد مُبرّر للزيادة، وإنّ السُّكّر المُنتج بالشركة مُتوفِّر ويبلغ الإنتاج حالياً (65) ألف طن.

وَأَضَافَ عيد لـ(الصيحة) أمس بأنّ جوال السُّكّر زنة (50) كيلو يُباع من الشركة بواقع (2020) جنيهاً، وأكّد فتح أبواب الشركة للتُّجّار والجهات التي توصِّل السلعة للمُواطن مُباشرةً متمثلةً في الولاية والمحليات والتعاونيات والمُنظمات الشبابية ومراكز البيع المُخفض، لكنّه اعتبر أنّ هذه الجهات غير نشطة بالدرجة المطلوبة، ونوّه لسعيهم مع وزارة الصناعة لقيام جمعيات تعاونية وجهات حكومية لتوزيع السُّكّر مُباشرةً مقابل هامش ربح بسيط، وقال إنّ الـ(1.2) مليون طن استهلاك البلاد من السُّكّر، كلمة حق أُريد بها باطل، لأنّ السُّكّر المُنتج والمُستورد يغطي حاجة البلاد ويُصدّر لجميع الدول المُجاورة عدا السعودية ومصر.

وسجّل السُّكّر ارتفاعاً كبيراً بالأسواق، وبلغ سعر الجوال زنة (50) كيلو (2600) جنيه بدلاً من (2020) جنيهاً.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!