الحكومة والحركة الشعبية جناح عقار يوقعان اتفاقاً إطارياً للسلام

جوبا:وكالات- الصيحة الآن
وقعت الحكومة ، والحركة الشعبية – قطاع الشمال، بقيادة مالك عقار، اتفاقاً إطارياً للسلام، اليوم (الجمعة)، في القصر الرئاسي بعاصمة جنوب السودان جوبا بحضور الرئيس سلفاكير ميارديت وراعى محادثات السلام السودانية والوساطة الجنوب سودانية.
وتضمّن الاتفاق الجانب السياسي، والترتيبات الأمنية، والشؤون الإنسانية، وإقرار النظام اللامركزي بثلاث مستويات.
ووقع عن الحكومة نائب رئيس مجلس السيادة، رئيس الوفد الحكومي المفاوض الفريق أوّل محمد حمدان دقلو “حميدتي”، ومن جانب الحركة الشعبية رئيس هيئة أركان الجيش الشعبى الفريق أحمد العمدة بادي، وعن الوساطة وقع رئيس فريق الوساطة الجنوبية ومستشار الرئيس سلفاكير للشؤون الأمنية الفريق توت قلواك.
وقال رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت: لانريد ان ترفع بندقية في السودان أو جنوب السودان وأردف نريد العام(٢٠٢٠) عاما للسلام في البلدين.
وأكد أنه لايريد ذكريات الحرب لأنها مؤلمة وأوضح أن جنوب السودان كادت أن تنهار في العام ٢٠١٣م لتوقف مشروعات التنمية بسبب الحرب وتابع نعيش الآن أجواء سلام نأمل أن تستمر.
واتهم سلفاكير خلال مخاطبته الاحتفال بالتوقيع على الاتفاق الاطاريء بين الحكومة والحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار النظام السابق في الخرطوم بتسليح المواطنين وجعلهم يقتلون بعضهم.
وأشار إلى أن ماحدث في منطقة أبيي مؤخراً مرده لمثل هذه العقلية التي سائدة في بعض المناطق وأشار إلى أنه تم حرق المواطنين في المنطقة مثلما تم حرق الحيوانات في استراليا، وأوضح أنهم يعيشون الآن خارج بيوتهم.
من جانبه قطع النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي رئيس وفد الحكومة المفاوض بأن تحقيق السلام وبناء سودان خالٍ من المظالم ليس بعيداً.
وأكد أن الإرادة المتوفرة تمكن من تنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه على أرض الواقع.
وقال إن التوقيع على الاتفاق الإطاري يؤكد صلابة العزيمة ومتانة الشراكة بين الأطراف المتفاوضة، مضيفاً أن وفد الحكومة لمفاوضات السلام يسعى من خلال منبر جوبا إلى التوصل إلى سلام شامل يغير حياة الناس للافضل وينهى المآسى التى سببها الظلم والتهميش. وأكد استعداد الحكومة لدفع استحقاقات السلام وأنها ستعمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لتحقيق غايات السلام . وقدم شكره لحكومة جنوب السودان وشركاء السلام من حركات الكفاح المسلح للتعاون فى إنجاح المفاوضات.
من جهته أكد نائب رئيس الحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار ياسر عرمان رئيس وفد الحركة في المفاوضات أن السودان لن ينهار ولن ينضم لنادي الفاشلين.
وأكد عرمان التزام الحركة بالاتفاق ، والعمل مع فصائل الجبهة الثورية إلى تحويله لاتفاق سلام شامل قبل تاريخ الرابع عشر من فبراير. وأوضح عرمان أن الاتفاق حوى موضوعات الأراضي وحق التشريع في المنطقتين وقضايا السلطة والثروة، مشيراً إلى أن أطراف التفاوض تسعى من خلال السلام إلى بناء سودان جديد يتعايش فيه الجميع ، قائم على شراكة استراتيجية مع مجلسى السيادة والوزراء والقوات المسلحة وقوات الدعم السريع وقوى الحرية والتغيير.
وأشار عرمان إلى تطلعهم إلى بناء اتحاد كونفدرالي فى المستقبل مع دولة جنوب السودان. وأعلن عرمان استعداد الحركة الشعبية جناح عقار للتنسيق مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو من أجل السلام.
وشرف مراسم التوقيع فريق الوساطة الجنوبية، والمراقبين لعملية السلام، ورئيس الجبهة الثورية الدكتور الهادى إدريس، ورؤساء فصائل الجبهة وأعضاء وفود التفاوض السودانية، وممثلى البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى جمهورية جنوب السودان.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!