تصاعُد الأحداث ببورتسودان والقبض على تراجي وآمنة ضرار

 

بورتسودان: إيهاب محمد نصر

تصاعدت الأحداث في مدينة بورتسودان، إثر عثور الأجهزة الأمنية على قتيل كان قد تم الإبلاغ عن اختفائه، فيما تم القبض على الناشطة السياسية تراجي مصطفى والقيادية آمنة ضرار وعدد من السياسيين.

وأوضح بيان من المكتب الإعلامي لوالي البحر الأحمر أمس، أنه وفي الخامسة من مساء ٦ يناير الحالي، أبلغ شخصان القسم الجنوبي ببورتسودان عن فقدان مواطن بالأحياء الجنوبية. وتم تشكيل تيم مشترك من الأجهزة الشرطية والعدلية، شرع في البحث والتقصي وجمع المعلومات، واستعان بالأدلة الجنائية ووحدة الكلاب البوليسية في البحث، وظلت الأجهزة  الأمنية تبذل جهوداً مكثفة إلى أن تم العثور على جثمانه وإدخاله المشرحة، وتم قيد دعوى جنائية تحت المادة (130) من القانون الجنائي لسنة 1991م بقسم شرطة ديم موسى، ولازالت التحريات متواصلة لمعرفة الجناة.

وأكدت اللجنة الأمنية بالولاية، أنها لن تألو جهدًا في القبض على جميع المتهمين في الحادثة وتقديمهم للعدالة.

فيما رفض أولياء القتيل استلام الجثمان من المشرحة حتى يتم القبض على مجموعة اعتبروها متهمة بالقتل أو معرفة القاتل والتستّر عليه.

وفي السياق، ألقت السلطات الأمنية ببورتسودان، القبض على  الناشطة السياسية تراجي مصطفى والقيادية بجبهة الشرق آمنة ضرار وعدد من القيادات، بسبب تنظيمهم ندوة سياسية داخل المدينة التي تشهد توترات قبلية دون أخذ إذن أو تصديق من الشرطة.

فيما زادت السلطات الأمنية من انتشارها الكثيف في أنحاء المدينة تحسباً لأي تصعيدات، وألقت هذه الأحداث بظلال واسعة على حركة المدينة، حيث أحجم الكثير من التجار عن مباشرة أعمالهم وهناك شبه توقف تام لحركة البيع والشراء.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!