تشييع مُهيب لشهداء طائرة الجنينة والجيش يُؤكِّد التحقيق في الحادث

الخرطوم – الجنينة: مريم أبشر

شَارَكَ النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، ورئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك والوفد المُرافق للجنة العليا لمُعالجة تداعيات أحداث الجنينة وجمع غفير من المواطنين أمس، في تشييع جثامين شهداء حادثة سقوط الطائرة العسكرية التي حَدَثَ مساء الخميس عقب إقلاعها من مطار الشهيد صبيرة بمدينة الجنينة، إلى مقابر القيادة العسكرية للفرقة (15) مشاة بمدينة الجنينة، وترحّموا على أرواح  الشهداء، سائلين المولى عز وجل أن يغفر لهم وأن يتقبلهم شهداء عنده.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول محمد عثمان الحسين في كلمته عقب مراسم التشييع، إنّ الموت عِظَة وعبرة، وإن الجميع توحد ووقف مع بعض خلال الحادثة، ويجب أن يكون موقف الوحدة والتسامُح ديدننا لمُكوِّنات مُجتمع ولاية غرب دارفور لتعزيز التعايُش السلمي بين مُكوِّناتها، وأشاد بتعاون كافّة فئات المُجتمع وفعالياته والأجهزة الأمنية خلال مراسم التشييع، وأشار إلى أنّ عظة الموت ستجعل من تحقيق الأمن والاستقرار في الولاية مُمكناً إذا ما تداعت مُكوِّناتها مثل ما تداعت الآن.

و في السياق ، قال الناطق باسم القُوّات المُسلّحة العميد ركن عامر محمد الحسن حسب “باج نيوز” أمس، إنّه سيتم التحقيق في حادث سُقُوط طائرة “الانتنوف” العسكرية بغرب دارفور، وفقاً للمعايير المعروفة بالقوات المُسلّحة، وأضاف “القوات الجوية كقوات لها تاريخ من الإنجازات وزاخرة بالكفاءات”، وأشار إلى أنّ تدابيرها الفنية والخاصّة بالسلامة دائماً مُقدّمة على كلِّ شئٍ، وتابع: “ولكنها أقدار الله وتصريفاته التي أرادت لأبناء هذا الوطن مِمّن كانوا في الرحلة أن يكونوا شهداء”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!