“السيادي” يُوجِّه شمال دارفور بجمع فوري للسلاح ويبحث تدابير للحد من أحداث الجنينة

 

الخرطوم – الفاشر: مريم أبشر

وَجّه عضو مجلس السيادة البروفيسور صديق تاور، حكومة ولاية شمال دارفور بضرورة تعزيز الأمن وإحكامه والشُّروع الفوري في عملية جَمع السِّلاح.

وأوضح تاور في تصريحٍ خلال زيارته الفاشر أمس، أنّ مجلس السيادة دفع بثلاثة وفود لولايات شمال وجنوب وغرب دارفور، للتّواصُل مع الشرائح الاجتماعية والسياسية، وتعزيز أواصر التّواصُل بين السُّلطات المَركزية والولايات لمُتابعة قضايا وهُمُوم المُواطنين، وقال إنّ الزيارة تجئ على خلفية أحداث ولاية غرب دارفور، ولمنع تكرارها ببقية ولايات دارفور، وأشاد تاور بجُهُود حكومة الولاية في حفظ الأمن والاستقرار، وَدَعَا المُواطنين للاحتكام إلى صَوت العَقل ونَبذ كُلّ أنواع التّفرقة والشتات.

مِن جَانبها، دَعَت عضو المجلس عائشة موسى السعيد، لضرورة تعزيز الأمن والاستقرار وبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وإزالة العقبات كَافّة التي تعترض أمن واستقرار المُــــــــــواطن.

واستمع الوفد خلال اجتماعٍ مع أعضاء الحكومة ولجنة أمن الولاية، لتقارير مُفَصّلة عن مُجمل الأوضاع بشمال دارفور، وأكّد الوالي المُكَلّف اللواء الركن مالك الطيب خوجلي، استقرار الأحوال الأمنية والإنسانية بفضل التّنسيق والجُهُود المُشتركة لأعضاء حكومة ولجنة أمن الولاية ومُكوِّنات “الحُرية والتّغيير”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!