حمدوك في الدوحة!

 

  • عام 2008م تمّ تأسيس بنك قطر الوطني “QNB” فرع السودان برأسمال بلغ مائة مليون دولار، أعقب ذلك إنشاء وافتتاح ستة فروع أخرى للبنك بأنحاء مُتفرِّقة بولاية الخرطوم، وتم شراء المبنى الرئيس للبنك بشارع أفريقيا “شارع المطار” وهو مُكوّن من “13” طابقاً، تم كل ذلك خلال أربع سنوات مِمّا يُؤشِّر بوضوحٍ لجدية البنك ورغبته في البقاء والعمل بالسودان مُقارنةً مع البنوك الأجنبية الأخرى التي يعمل معظمها في مبانٍ مُستأجرةٍ وفي مقرٍّ واحدٍ وكأنها “على سفر” تتأهّب للرحيل سريعاً كما فعل بنك أبو ظلب الوطني.
  • بنك قطر الوطني هو بنك الدولة في قطر “البنك المركزي”، ولا يستقيم عقلاً ومنطقاً أن يخرج للعمل في السودان دُون الحُصُول على ضوء سياسي أخضر، ودُون توافر إرادة وقناعة تامة لإدارته العليا، وتلك مؤشرات مُهمّة لأن البنوك ليست مُجرّد وسيط محايد في تمويل المشروعات والأنشطة، بل آليات أصيلة وفَعّالة في دعم وإسناد الاقتصاد و”سد الفَرَقَة” والإسهام في تلبية الحاجات الاقتصادية في إطار “مانديت” البنك ومجالات نشاطه.
  • الخبير الاقتصادي والمصرفي السوداني المُعتق الأستاذ قاسم محمود خليل المدير العام الأسبق لبنك قطر الوطني ومُؤسِّس فرعه في السودان بعث لنا برسالةٍ طويلةٍ، هنأ من خلالها فيها الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء بذكرى “الثورة” وأعياد الاستقلال ثم دعاه للعمل الجاد على توطيد العلاقات بين السودان وقطر وإزالة الجفوة الواضحة التي ظَهرت مع نهايات حقبة الإنقاذ ولا تزال مُستمرة دُون أن يسندها منطقٌ، والدليل عليها غياب الزيارات المُتبادلة بين البلدين.
  • تعيش في دولة قطر جالية سودانية يبلغ تعدادها أكثر من أربعين ألفاً، يعيشون مُعزّزين مُكرّمين، ساهمت الجالية – والحديث للأستاذ قاسم محمود – في بناء قطر الحديثة في مختلف المجالات مثل الهندسة، الطب، القضاء والعدل، الطيران بل إن بعضهم مؤتمنون، عملوا مع شيوخ قطر في قصورهم وأعمالهم وظلوا دائماً محل ثقة واحترام بما عُرفوا به من أمانةٍ وإخلاصٍ، ويذكرهم أمراء وشيوخ وأهل قطر بكل الخير، هذه الجالية النوعية المُتميِّزة تستحق منكم أخي دكتور حمدوك زيارتها والوقوف على أحوالها وأوضاعها، والأهم من ذلك الاستفادة من خبراتها وقدراتها بما ينفع البلاد والعباد.
  • إصلاح العلاقة مع دولة قطر وتنشيطها فيه خيرٌ كثيرٌ لبلادنا، قطر دولة معروفة بجديتها وصدقها، ومعروفة باقتصادها القوي وعلاقاتها الدولية المُتميِّزة، ويكفي شاهداً على تميُّزها، تعامُلها مع قضية الحصار الظالم بما حوَّله من نقمةٍ إلى نعمةٍ ومن مصدر وَهَن إلى مصدر قُوة، وقد وقفت قطر مع بلادنا في مشروعات مُهمّة، منها مشروع ترميم وحماية الآثار السودانية، ومنها ملف سلام دارفور وما يتّصل به من مشروعاتٍ إنسانيةٍ، وحتى بنك قطر الوطني فيكفيه فخراً أنه من تولي تمويل جسر السوق المركزي وتوسعة شارع النيل بالخرطوم وتحويله إلى مَعْلمٍ جمالي حضاري وشريان للحركة والحياة.
  • ويختتم الأستاذ قاسم محمود رسالته بمُناشدة الدكتور حمدوك بأن تكون وجهته الخارجية القادمة هي الدوحة والتي سيجد فيها ما لم يجده في عواصم عديدة من العواصم “ذات الوجهين”، وفي البال والخَاطر رائعة الفنان المُبدع “عمر إحساس” التي صَدَحَ بها في مسرح قطر الوطني “بين الدوحة والخرطوم أواصر مَحَبّة تدوم”.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!