بين “ألانتقالية” و”كُليب”

 

*نجحت الدراما السورية في تجسيد التاريخ عبر العديد من الأعمال إلى جانب الفنتازيا التاريخية التي لا يجزم بوجود زمان لها، ولكنها تستند على حقيقة الصراع العربي والغربي الذي يجسده الروم في جل تلك الأعمال.

*ولسنوات طويلة ظلت الدراما السورية تحقق النجاح في الأعمال التاريخية، ومن أروع ما مقدمته هذه الدراما مسلسل عمر بن الخطاب وربيع قرطبة والمرابطون والأندلس والزير سالم وغيرها من الأعمال التي أجبرت الجمهور على متابعتها بشغف.

*ويعتبر مسلسل الزير سالم من أروع الأعمال التي قدمها الرائع سلوم حداد والذي جسد فيها شخصية سالم بن ربيعة “الزير سالم”، وفي هذا المسلسل كان صاحب القصة الأساسية والذي قامت عليها جل أحداث ذاك الزمان هو وائل بن ربيعة “كليب” وهو الشقيق الأكبر للزير سالم.

*كليب كان منافحاً ورافضا للدكتاتورية التي كانت تمارس في العصر الجاهلي، ورفض هيمنة التبع اليماني وقتله بسبب استبداده، ووصل به الأمر أن قتل زوج شقيقته لانه اعتبره ظالماً ومتجبراً.

*ولكن حينما أصبح كليب هذا “ملكاً” ظلم وتجبّر وأصبح ديكتاتورًا من الدرجة الأولى، ولا يشاور حتى كبار القبيلة، مما جعل ابن عمه جساس بن مرة يقتله نتيجة لتجبره هذا بعد أن قتل ناقة خال جساس بن مرة “البسوس”، ومن هنا بدات حرب الأربعين عاماً “حرب البسوس”، وهي الحرب التي أطلق فيها الحارث بن عباد المقولة المشهورة التي لا زالت متداولة حتى الآن “هذه الحرب لا ناقة لي فيها ولا جمل”.

*منافحة كليب ورفضه فرض القرارات من الجهات الأخرى “ممارسة الدكتاتورية” ثم تطبيقها بعد تسلم ملك القبيلة هو أشبه تماماً بما يحدث اليوم من الحكومة الانتقالية بعد تسلمها حكم الفترة الانتقالية.

*وكيل وزارة الإعلام قال إنهم سيستخدمون كافة السبل لإيقاف بعض الصحف، وهو ذات الأسلوب الذي كانت تنتهجه الحكومة السابقة في محاربة الصحف حتى التي يمتلكها أشخاص قريبون منها وإن كان ظاهرياً.

*إنه كرسي السلطة الذي له من البريق ما يكفي ليجعلك أن تصبح طاغية، وله من الحب ما يجعلك تنسى كل نضالاتك القديمة في سبيل الجلوس عليه.

*التاريخ به الكثير من الشواهد التي تؤكد أن كرسي السلطة له بريقه وسطوته التي تجعلك تفعل ما كنت ترفضه في السابق، وهذا ما يحدث الآن، فالأحزاب التي كانت ترفض تضييق الخناق على عملها في السابق، تضيق على المؤتمر الوطني والسياسيين الذين اكتووا بنيران الكبت والمصادرة في السابق يفعلون ذات الشيء الآن.

*كليب بن ربيعة الفارس الشجاع الذي لا يخشى في الحق لومة لائم فشل في عدم فرض رأيه على أهله وانفرد بقراره، واليوم غيره يفعلون أفظع من ما فعله ابن ربيعة في العصور الجاهلية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!