الاتحاد يرفض التدخُّلات في الشأن الصحفي ويُحذِّر الحكومة

 

الخرطوم: الصيحة

أعلن اتحاد الصحفيين السودانيين، رفضه القاطع للتدخُّلات الحكومية في الشـأن الصحفي، والتهديد بالإجراءات الاستثنائية.

وأعرب الاتحادُ في بيانٍ أمس، عن قلقه البالغ إزاء حرية الصحافة والإعلام بالسودان، وحذّر السلطة القائمة في حكومة “الحرية والتغيير” من استغلال شعارات الثورة للتنكيل بالمُؤسّسات الصحفية ومُصادرة حُقُوق مالكيها، واستهداف حَمَلَة الأقلام وكُتّاب الرأي.

وأعلن الاتّحاد، مُناهضته ووقوفه ضد تصريحات وكيل وزارة الإعلام حول ملكية وأُصول الصحف، وتَهديداته باللجوء للقوانين والتدابير الاستثنائية في مُواجهة الصحافة بدعاوى الحفاظ على الديمقراطية، واعتبرها امتداداً لحملة مُسيّسة ومُوجّهة تهدف لتكميم الأفواه وتقييد حرية الصحافة والتعبير لتصفية حسابات شخصية وإدارة خلافات سياسية وأيديولوجية تنتهي بتصفية عددٍ من المؤسسات وإقصاء الزملاء عن المشهد الصحفي، ونبّه الاتحاد لأهمية التقيُّد بالقانون واللجوء للقضاء لكل الإعلاميين بدلاً من رعايتها لفئة محددة تعلي من صوت الإقصاء وتدعو لتقييد حُرية المهنة والانتكاس بها إلى أسوأ مما كانت عليه في العهد السابق.

وفي السِّياق، أصدر الاتّحاد بياناً، تأسّف فيه على الدوافع التي قادت الأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات عبد العظيم عوض للاستقالة، بعد أحداث زيارة وكيل وزارة الإعلام رشيد سعيد، واعتبر التضييق على عوض حلقةً جديدةً من مسلسل الإقصاء وذبح المهنية على أعتاب الشعارات السياسية وتصفية الحسابات، وأعلن أنه أبلغ الاتحاد الدولي والفيدرالية الأفريقية للصحفيين واتّحاد الصحفيين العرب والمنظمات الحقوقية بتطوُّرات المشهد في السودان والتهديدات التي تُواجه حرية الصحافة بالبلاد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!