ظُلم الخرطوم

 

*بدأ إعلان قوى الحرية والتغيير في رفع أسماء المرشحين لمنصب الوالي في كل ولاية، و”قحت” وقبلها المؤتمر الوطني كانوا لا يعتبرون الخرطوم العاصمة القومية واحدة من ولايات السودان فحكمها أبناء الولايات الأخرى دون أبنائها، ولكن الوضع اليوم يختلف عن الأمس، فالخرطوم زاخرة بأبنائها القادرين على حكمها والعبور بها إلى مصاف العواصم المتقدمة والمتطورة، كيان أبناء الخرطوم أوصل رسالته للمجلس السيادي ولقوى إعلان الحرية والتغيير ورفع أسماء مرشحي لحكم الخرطوم “الولاية”، والجميع ينتظر رؤية أحد أبناء الخرطوم وهو يحكم ولايته بجدارة واستحقاق لرفع الظلم عن أهل هذه الولاية الذي طال كثيراً.

دجاجة ستالين

*في إحدى المناسبات  طلب ستالين دجاجة حية أراد أن يجعل منها درساً وعبرة لفريق من أعوانه أمسك الدجاجة بقوة في يد وبدأ ينتف ريشها في اليد الأخرى تحركت الدجاجة بقوة لتخلص نفسها دون فائدة حتى تم نتف ريش الدجاجة بالكامل قال ستالين لرفاقه الآن ترقبوا ماذا سيحصل وضع الدجاجة على الأرض وابتعد عنها وبيده قطع من الشعير فوجئ الجميع وهم يرون الدجاجة المرعوبة تركض نحوه وتتعلق ببنطاله فرمى لها شيئا من الطعام بيده بدأ يتنقل في أرجاء الغرفة

والدجاجة تتبعه أينما ذهب عندها التفت ستالين إلى رفقائه، قال بهدوء لا تندهشوا فهناك أناس مثل تلك الدجاجة ستلحق بمستغليها مهما أفرطوا في  تعذيبها من أجل الطعام.

تفكيك الصامولة

*جل مواقع التواصل الاجتماعي تداولت قرار تفكيك المؤتمر الوطني وحله “صامولة صامولة” ولكن الكثيرين بمن فيهم مصدرو قانون حل المؤتمر الوطني لم يفكروا أن هذا الاسم هو مجرد “اسم” حديث بدأ مع حكومة الإنقاذ وبالإمكان العودة تحت أي مُسمّى آخر بقواعده وماله وعضويته، ويكتسح الجميع، الفكرة والمبدأ لا يمكن تفكيكها “صامولة صامولة” وحاج أحمد اسم مثله مثل محمد أحمد.

عودة المستشفى

*أخيراً جداً عادت مستشفى الخرطوم لوزراة الصحة الاتحادية، ونرجو أن تعود الخدمات لهذه المستشفى العتيق الذي “فككه” الوزير الولائي السابق بروفيسور مامون حميدة بهدف “ظاهري” هو نقل الخدمات الصحية لأطراف العاصمة، وهذا لم يحدث طبعاً لأن جميع أهل الأطراف الآن يبحثون عن العلاج في المستوصفات الخاصة بأموالهم “الخاصة”، المطلوب الان عودة الكوادر المتميزة لهذا المستشفي العريق حتى يخفف قليلاً من معاناة المواطنين في إيجاد العلاج الناجع والدواء الشافي.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!