المناهج.. جدلٌ لا ينتهي!!

 

الخرطوم: ابتسام حسن

باتّفاق الخُبراء التربويين، فإنّ المنهج الدراسي يُوضع ويُعد بعد تكوين لجان ومُناقشات وورش عمل ومُراجعات، ويُخضع لمراحل كثيرة، وفي الغالب فإنّ المنهج يصدر من فنيين في مَجال المَناهج، غير أنّ مدير المركز القومي للمناهج رمى قنبلة في بركةٍ ساكنةٍ حسب توصيف عددٍ من التربويين بحديثه عن الطريقة التي يجب أن تُوضع بها المناهج.
واعتبر مدير المركز القومي للمناهج والبحث التربوي عمر القرّاي أنّ المنهج مثل دستور الشعب يجب أن يُحقِّق آمال وتطلُّعات أبناء وبنات الشعب السوداني، ونوه القرّاي أنّ المنهج أخطر من الدستور يجب أن يُوضع من الغالبية، بمعنى أن يُشارك الشعب السوداني بأكمله في وضع المنهج، وعلى هذا الأساس سَارَعَ القرّاي بإنشاء مَكتبٍ للمُتابعة يتلقّى أيّ مُساهمة أو رأي حول مسألة المنهج المُتوقّع أن يرى النور خلال عامين، ويبدو أنّ مسألة المناهج تجد اهتماماً واسعاً من جميع فئات المُجتمع، إذ علمنا أنّه تمّ الاتصال عبر مكتب المُتابعة بالعديد من فئات المُجتمع حتى ربّات البيوت ومُعلِّمين بالمعاش عبر مُساهمات مكتوبة وعبر الإيميل والتلفونات للمساهمة بآرائهم، الأمر الذي اعتبره التربويون بأن الوضع يحتاج إلى نظرةٍ ثاقبةٍ من قِبل المُجتمع.

ضرورة التنفيذ

اِستحسن الخبير التربوي عوض النقرابي، حديث القرّاي، وطالب بضرورة تنفيذه، مُبدياً أسفه لعدد من القرارات التي تصدر من الوزراء من غير تنفيذ، واستهجن مسألة السيطرة على الكتاب المدرسي من قِبل دُور النشر، مُؤكِّداً أنه ليس هناك إشراف مُباشرٌ من قِبل جهة مُعيّنة على الكتاب المدرسي، وأنّ الكل يتصرّف على هواه دُون الرجوع إلى القَواعد والمُرتكزات الأساسية، وقال إنّ الحديث عن السُّلّم التعليمي وإعادة المرحلة المُتوسِّطة إلى التعليم تتطلّب استرجاع عددٍ من المدارس التي تمّ الاستيلاء عليها من قِبل عددٍ من الجهات أو تشييد مبانٍ جديدة، وأكّد أنّ عدداً من المدارس المتوسطة تمّ الاستيلاء عليها وتَوظيفها كدُورٍ للمؤتمر الوطني واتحاد المرأة ودُور للجان الشعبية، مُؤكِّداً تحويل مدرسة متوسطة بمنطقة حلفا إلى مقر للدفاع الشعبي، مُوضِّحاً وجود توسُّعٍ كبيرٍ في مجال التعليم وزيادة مُضطردة في عدد الطلاب يتطلب بناء مدارس كبيرة، مقارناً عدد الطلاب في مرحلة الأساس وما يقتضيه من ضرورة في التوسُّع بالمدارس، مشيراً لوجود (314) مدرسة أساس، داعياً إلى ضرورة وضع خُطة مُحكمة.

حُقُوق

واعتبر النقرابي أنّه من حق القرّاي أن يقوم بعملية تغييرٍ في المنهج الدراسي، ووصف تدريس (26) سورة لطفل في الصف الأول أساس بالكثير، داعياً إلى ضرورة أن يركز الطلاب على كتب التجويد، على أن يحفظ التلميذ (5) سور قرآنية، وأكّد أنّ مقرّرات مرحلة الأساس كثيرة على الطلاب، وأشار إلى وجود مشاكل في مراحلة الأساس بحيث لا يُوجد فيه نشاطٌ لاصفيٌّ، مُشدِّداً على ضرورته لأنه يجعل الطالب أكثر انضابطاً بالمدرسة، إذ أن المواد الأكاديمية جافّة وغير مُشجِّعة على الارتباط بالمدرسة وتحبط عملية رغبة الطالب في الدراسة، غير أنّ النقرابي دعا إلى ضرورة عدم تجريم جهة بعينها وتسببها في وضع مناهج أثقلت كاهل الطالب سواء كان الاتّهام مُوجّهاً للمؤتمر الوطني أو غيره، منادياً بالبُعد عن الصراع، وأضاف أن الوقت مرحلة عمل وإصلاح، وطالب بعدم إقحام المؤتمر الوطني في عُيُوب المنهج، مُؤكِّداً أنّ ذلك لا يخدم الطالب، واعتبر طرح القرّاي عن المنهج جميلاً لكنه ربط ذلك بالتنفيذ.

ودعا الخبير التربوي عوض الشيح إلى ضرورة تخفيف عدد سور القرآن الكريم، مُستدلاً على ذلك بأنّها فرض كفاية، وقال إنّ عدداً كبيراً من المُعلِّمين طالبوا بضرورة التركيز على تدريس فقه المُعاملات التي يستفيد منها الطالب، وأبان أنّ عدداً كبيراً من المُعلِّمين يحفظون الآيات من أجل أن يُمنح من أجلها درجات في الامتحان.

خُرُوجٌ عن المألوف

غير أنّ أستاذ اللغة الإنجليزية بالمدارس عبد الله بابكر، كان له رأي آخر لما ذهب إليه ما قبله من الأساتذة، واستهجن ما ذهب إليه عمر القرّاي في طرحه لتغيير المنهج وعدّه خُرُوجاً عن المألوف، مُشيراً إلى أنّ تغيير المناهج لا يُخضع لفكرة شخصٍ بعينه، وإنّما يتم عبر لجان مُختصة، وأنّ المنهج له أهدافٌ وغايات، وقال انّ خطوة القرّاي غير مُباركة، واعتبر حديث القرّاي بتدريس اللغة الإنجليزية منذ رياض الأطفال يتنافى مع الجانب التعليمي، مؤكداً أن تدريس أيِّ لغة في هذه المرحلة تؤثر على اللغة الأم خَاصّةً في مخارج الحُرُوف، واعتبر تلك الخطوة بغير المُوفّقة، وقال إنّ المنهج الحالي أُعدّ من خبراء في المناهج يَعملون في المجال لمدة 40 عاماً، وإنهم لا يرفضون التغيير في المناهج لكن ليست بطريقة جذرية كما أشار إليها القرّاي، وقال إنّ طرحه حول المناشط والمسرح وتدريس المُوسيقى أصلاً موجودٌ بالمدارس، مُؤكِّداً أنّ المناشط تمثل 70% من عملية التدريس، فيما تبلغ نسبة العملية الأكاديمية 30%، ونوّه الى أنّه في الصف الثامن يوجد منهجٌ علميٌّ وتربية فنية، بينما توجد المناشط اللاصفية والجمعيات في مرحلة الأساس، مُقرّاً بأنّ الحقيبة المدرسية تثقل كاهل الأطفال، لكن يُمكن أن يُعالج ذلك بالالتزام بتدريس مواد الجدول المدرسي، وقَالَ: بعكس ما ذهب إليه مُدير المركز القومي للمَناهج بخُصُوص تدريس سور قرآنية كثيرة وزيادة الجُرعة التعليمية في مادة الفقه والعقيدة، فنحن نُؤكِّد بأننا كدولة إسلامية فإنّ تلك الجُرعات أقل بكثير مِمّا يجب أن يُدرس مُقارنةً بدول الخليج ودولة سلطنة عُمان والسعودية، مُنوِّهاً إلى أنّ تلك الدول تدرس من (2 – 6) معاجم في تلك المواد، وَشَدّدَ على أنّ تدريس القرآن الكريم علمياً يفتح خلايا المخ، وأكّد أنّ كلام القرّاي مردودٌ..!!

 

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!