مسؤول: طريق “أم درمان – بارا” اُفتتح لأغراضٍ سياسيةٍ قبل اكتمال الأعمال الفنية

 

الفاشر: رشا التوم

أَقَــــــــــرّ رئيس غُرفة طوارئ الخريف بالهيئة القومية للطرق والجسور م. يوسف حمد النيل، بالضرر البالغ على طريق “أم درمان – بارا” في مساحة (16) كيلو متراً، وحُدُوث تصدُّعات وتشقُّقات لم تكتمل مُعالجتها حتى الآن، وكشف أنّ افتتاح الطريق تم وفقاً لأغراض سياسيةٍ بحتةٍ، قبل اكتمال الأعمال الفنية من الشركة المُنفّذة.

وقال في تصريحٍ أمس، إنّ جُزءاً من الكباري قيد التنفيذ لاستيعاب (6) آلاف متر مكعب لحصاد المياه، كان يُمكنها حماية الطريق حال تنفيذها، وأشار لتحمُّل الشركة والهيئة الأضرار المُترتِّبة على الطريق، وأرجع الضرر بطريق الإنقاذ الغربي لكثافة الحركة المرورية لأفريقيا الوسطى وتشاد، واعترف بعدم وجود ميزانية للطريق الغربي الذي يُضمن سنوياً في المُوازنة العامة، وقال: “الطريق أخذ بالزخم السياسي أكثر من التأهيل الحقيقي له”، وطالب بإعطاء الطريق الأولوية في المُوازنة المُقبلة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!