الشيوعي: تفكير وزير المالية رجعيٌّ ولن يخدم البلاد

الخرطوم: محمد جادين

اِنتقد الحزب الشيوعي، برنامج قِوى الحُرية والتّغيير، لإدارة الاقتصاد خلال الفترة الانتقالية، واعتبر أن تنفيذه سيُحوِّل البلاد إلى “قحطٍ”.

ووصف القيادي بالحزب صديق كبلو في مؤتمر صحفي أمس، اعتماد البرنامج على استيراد القمح بدلاً من زراعته، بأنّه حَديثٌ غير مسؤولٍ، وقال: “من لا يملك غذاء شعبه ليس حُرّاً”، وأشار لضرورة إعادة النظر في المصروفات الحكومية، ووقف الصّرف من موارد البلاد على مُؤسّسات تتبع للنظام السّابق، ودعا كبلو للتخلُّص من القوات العسكرية بخلاف الشرطة والجيش والمُخابرات، لأنّها تمثل عبئاً على الدولة وإهداراً للمال العام بمُنصرفات إضافية.

من جانبه، قال الناطق باسم الحزب فتحي فضل، إنّ حزبه لن يخرج من التحالف وسيبقى مُستقلاً داخله، واتّهم جهات- لم يُسمِّها – بالسعي للوقيعة بينه وبقية مُكوِّنات “الحرية والتغيير”.

ووصف الشيوعي، النظام المصرفي الإسلامي في السودان بأنه المُموِّل الأكبر للفساد، وأنّه أضر بالصناعة والزراعة ولا يصلح للدول النامية، واعتبر كبلو أنّ النظام المصرفي بالسودان يحتاج “مكنسة”، وأكّد أنّ الإصلاح الجذري للاقتصاد لا يتم إلا بإصلاح الجهاز المصرفي.

بدوره، انتقد القيادي بالشيوعي كمال كرار، سياسات وزير المالية بحكومة الثورة إبراهيم البدوي، وقال إنّ تَفكيره رجعيٌّ ولن يخدم البلاد، وتصريحه بأنّ السودان بحاجة لـ(5) مليارات دولار وإلا سينهار الاقتصاد، كان سلبياً وبسببه وصل الدولار لـ(80) جنيهاً، وكانت إشارات سالبة للعالم ليُمارس الضغط الاقتصادي على البلاد لصالح دوله.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!