عندما تصبح المرأة وحشاً!!

إعداد أحمد طه صديق

ربما كانت حواء السودانية هي الأقل نسبة في ارتكاب جرائم القتل قياساً بالمنطقة العربية، فمعظم هذه الجرائم تتعلق بقتل الزوج، ونادراً ما ترتكب جرائم قتل خارج هذا الإطار مثل قتل النسيبة وغيرها، وتتفاوت الدوافع لارتكاب جرائم قتل الأزواج، لكنها لن تبارح تقريباً الانتقام منه بعد زواجه من أخرى، أو ربما لاكتشاف خيانته لها. كذلك تتفاوت آليات القتل من دس السم للزوج وهو السمة الغالبة أو قتله بالسكين أو حتى بيد المدق أو ضربه بآلة حادة، بيد أن جرائم القتل التي يقوم بها النساء في محيطنا الإقليمي كثيراً ما تتسم بالوحشية، وسنحاول أن نستعرض عبر هذه المساحة نماذج قليلة لهذه الجرائم والوقوف على الدوافع النفسية.

قتل جماعي

في باكستان نقلت الأنباء أن امرأة بعد شهر واحد قتلت زوجها بلبن مسموم بل لم تكتف بذلك بل شمل انتقامها أربعة عشر فرداً من أقربائه، وتقول الشرطة إن العروس، وتدعى آسيا بيبي، تعمدت وضع مادة قاتلة لزوجها وخلطتها بلبن، لكنه لم يشربه.

وأشارت إلى أن المتهمة قدمت زبادي أعدته من هذا اللبن إلى زوجها وأقاربه.

وبحسب الشرطة، فإن المرأة أُجبرت على إتمام الزواج من زوجها

وقالت الشرطة المحلية لبي بي سي إن 15 شخصا ماتوا في الحادث، بينما يتلقى 8 آخرون العلاج في إحدى المستشفيات.

جريمة صادمة

  في العام الماضي ألقت الأجهزة الأمنية في مصر القبض على امرأة وعاطل تربطهما علاقة غير شرعية بتهمة قتل زوجها بمنطقة السيدة زينب.

وحسب صحيفة “اليوم السابع” المصرية خططت الزوجة وعشيقها للتخلص من زوجها، ويوم الواقعة انتظرت وصول الزوج إلى المنزل وأعدت له الطعام، وأدخلت عشيقها للمنزل حاملاً ” بندقية ألية” ليطلق على الزوج رصاصة قاتلة من سلاحه استهدفت رأسه فأوقعته قتيلاً، ومارسا بعدها العلاقة الجنسية بجوار الجثة .

واستغلت الزوجة غياب زوجها في عمله لفترات طويلة، وارتبطت بعلاقة غير شرعية مع أحد الجيران ثم اتفقا على التخلص من الزوج.

جرائم تاريخية للنساء

إليزابيث باثوري

لقّبت بكونتيسة الدم، كانت إليزابيث تميل دوماً إلى النّزعة السادية، وتجد متعتها في التعذيب، خاصةً بعد أن علّمها زوجها أساليب التعذيب على الأسرى الأتراك، وجعلها تقطع أوصالهم ورؤوسهم، بدأت الكونتيسة بتعذيبها عدداً من الخادمات الشابات بمساعدة خدمها، فتحولت قلعة إليزابيث إلى مكان موحش يمتلئ بدماء الخادمات اللاتي كانت تتلذذ بتعذيبهن حتى الموت، فقد كانت تقوم بتجويعهنّ أسبوعاً كاملاً، ثم تضربهنّ بالسياط، وتقوم بغرز الدبابيس في أجسامهن وحرقهنّ في بعض المناطق ثم قتلهن، ومن الدوافع التي جعلتها ترتكب هذه الجرائم، اعتقادها أن قتل الفتيات وشرب دمائهن والاستحمام به سيحافظ على جمالها، لذلك أطلق عليها المؤرخون لقب «كونتيسة الدم» أو «مصّاصة الدماء».

آلسي كوخ

كانت سيدة طبيعية، عمرها 18 عاماً عندما انضمّت إلى الحزب النازي عام 1920، إخلاصها في العمل لمصلحة الحزب كان سبباً مباشراً في تدرجها المناصب القيادية، ثم جاءت الخطوة الأبرز في مسيرتها، وهي الزواج من كارل كوخ، الذي كان مديراً لأحد معسكرات التعذيب النازية والذي كان يشجّعها على تعذيب المعتقلين، وما إن دخلت آلسي كوخ معسكرات التعذيب، حتى أصبحت تستمتع بصنوف العذاب المختلفة التي تُمارسها على المساجين، والحقيقة أن وظيفة زوجها كمدير للمعسكر، أسهم كثيراً في فعل ما تُريده. كان كارل كوخ ينتقل من سجن إلى سجن بحكم عمله، حيث كان يترقّى كل فترة ويترأس سجناً أكبر من الذي يسبقه، وفي كل مرّة كانت آلسي تُلازمه ثم تدخل السجن وترتكب فيه أفظع الجرائم.

عوامل الفعل الإجرامي لدى المرأة:

بحسب باحث عن دوافع العمل الإجرامي لدى النساء يشير إلى عدة نقاط منها

– وجود مهيئات للفعل تمثل معظمها في الأسباب القائمة وراء ارتكاب المرأة للجريمة.

– بداية التفكير في تنفيذ الجريمة .

– تنفيذ الجريمة بدقة وإحكام..

– بعض الجرائم تحدث دون تخطيط مسبق.

إن هذه النقاط التي خصت الفعل الإجرامي سواء كان قتلاً أو سرقة أم دعارة ؛ من قبل هذه المرأة يؤكد بصورة صريحة أن المرأة أثناء قيامها بالجرائم على مختلف أشكالها؛ يمر تنفيذها للجريمة بعدة مراحل وهذه المراحل التي تتشابه إلى حد كبير إلى ما توصل إليه العلماء فيما يخص مراحل ارتكاب الجريمة والتي تتمثل في: 1- مرحلة التفكير والعزم.

المرأة أثناء ارتكابها للجريمة تستخدم كل الوسائل المتاحة لتحقيق فعلها، ولا يتعلق بالنظرة التقليدية التي تنظر إلى المرأة في استخدامها وسائل مميتة من فئة الأكثر تأثيراً والأقل قوة كالسم مثلاً؛ ولكن ثبت إمكانياتها في استخدام كل الوسائل الممكنة لتحقيق فعل القتل أو السرقة، وأن النظرة السطحية والتقليدية التي تخص المرأة ووسيلة الجريمة يجب أن تلغى من الأذهان؛ إذ لا يمكن الأخذ بها عند تفسير جرائم المرأة. فلحظة اقتراف الجريمة يسود انفعال الغضب والحقد، والكراهية التي تعمي بصيرتها.

ويشير الباحث لأسباب نفسية تقف وراء تلك الدواقع المتباينة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!