يا غريباً جاء من أرض غريبة

وليس أقسى من عذاب في (الخلا) من (الرفيق الفسل)..

تنتاب الناس (ملة) ويستكينون لأوضاع مأساوية وظروف قاسيات.. يتكاسلون عن الاجتهاد انتظاراً للمهدي المُنتظر أو أن تمطر السماء ذهباً و(تحدف الحداية كتاكيت)، يفعلون كل ذلك وأكثر.. إهلاكاً لحرثهم ونسلهم والمقدرات، إلى أن يتساكنوا مع المُتغطرسين وكل مختال فخور ينتمي لأولئك الذين لا يَألفون ولا يُؤلفون.. فذلك من قبيل العذاب الذي توعده سيدنا سليمان للهدهد حين غاب من مجلسه.

فكيف لو أن ذلك الرفيق هو القائد؟!

(سجم البلد الدليلا غُراب)..

لم يَبقَ بينه وبين تنصيبه ملكاً مُتوّجاً على كافة قلوب أهل السودان عموم و(على قلبي الكبير) مقدار ذراع، إلا وارتكب جريرة استجلاب الجمهوريين.. في سَقطةٍ لم تتح لها الفُرصة لتكون على تلك الحاجة الضرورية التي يستثني لأجلها إباحة المحظورات.. غالب أهل السودان لديهم حساسية بالغة تجاه كل ما هو جمهوري، استيقظوا ليجدوا أن الوباء قَريبٌ ومُسيطرٌ!!

حمدوك لا يسمعنا.. وكأنّما هو مُنوّمٌ مغناطيسياً.. وإلا لأوقف بلا إبطاء حملات التطبيع الجارية على قدمٍ وساقٍ مع الاحتقان والفوضى.

خدعوك فقالوا إن الجمهوريين هم الأقدر على مجابهة الإخوان المُسلمين وكبح جماحهم.. فإذا بعودة الجمهوريين على قطار الانتقالية إعادة للإخوان إلى دائرة التفاعُل واحياء لهم بما يشبه قبلة الحياة،.. عودة الجمهوريين هي إكسير الحياة للإسلام السياسي ولكن مع كثير من (التدعش) والمُخاطرة!!. 

فهل المطلوب فعلاً إنعاش (الكيزان) ليرفعوا رؤوسهم بزاوية ارتفاع وميل محسوب تمهيداً لجزِّه.. مع افتعال المشاكل والأزمات وتأجيج الصراعات داخل مُكوِّنات (قحت).. وكلا الأمرين وعلى اختلاف مَواطن الطعن والألم فإنّهما يُصَبّان في مصلحة القابعين هُناك خلف تلك الغُرف المُغلقة التي لم تكشف عن أسرارها بعد وإن دنا من ذلك إظهارهم للقرّاي والدالي والمذموم.

سمح حمدوك أن تهبط شعبيته وصيته إلى الحضيض.

ما بين يوم وليلة أصبحت مشروعيته على المحك وأمر طاعته مسألة فيها نظر.

(يا غريباً جاء من أرض غريبة).

حينما يتشكّك الناس يبدأون في فتح الملفات وتبادُل (الدوسيهات) ونقل المعلومات وتحليلها ليحاولوا عبر زوايا بصرية مُختلفة إدراك علاقات تلك التّحوُّلات الوجدانية الصّادمة و(مو) و(الدبيبات).. فتنطلق الحقائق والأباطيل معاً لتبني جداراً سميكاً بيننا وبين (حمدوك).. وبعد أن حيِّزت له التّطلُّعات  واستبشر الناس به خيراً وبركةً، تعود الحكايات الدفينة لتعصف بمصداقيته مُفصحة مبينة عن كل تلك الغرابة التي ولد ونشأ عليها.. لتحكي المدينة وتحكي.. نصف الحكاية التي لا نستطيع روايتها مرةً أخرى ولا إكمالها.. فما تم سرده هو فوق مُستوى الشك المعقول ويفي حتى اللحظة بإغلاق الأمل و(العمود).

بينما تستمر جلسات القضية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!