السعودية تتعهَّد ببذل ما في وسعها لإزالة السودان من قائمة الإرهاب وزيادة الاستثمارات

الخرطوم- الرياض: مريم أبشر

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، دعم المملكة للحكومة الانتقالية بالسودان، وبذل كل الجهود الممكنة والدفع بمساعٍ حثيثة لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب.

وطبقاً لمصادر عليمة من الرياض، فإن الوفد السوداني الذي يقوده رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، دخل فور وصوله الرياض في جلسة مباحثات رسمية رأس الجانب السعودي فيها الملك سلمان، وتعهّد خادم الحرمين، ببذل كل ما يمكن لإزالة اسم السودان من القائمة. وتطرقت المباحثات حسب مصادر (الصيحة)، للاستثمارات السعودية بالسودان، واتفق الطرفان على أهمية تذليل كل العقبات، وأكدت المملكة عزمها فتح آفاق جديدة للاستثمار في السودان، وأنها تعتزم إقامة عدد من المشاريع الاستثمارية الطموحة بالسودان.

من جانبه، جدّد السودان طلبه للمملكة، بمساندته لرفع اسمه من القائمة السوداء، وتعهّد بمساندة المملكة في المحافل والمنابر الدولية، فضلاَ عن تأكيد الحرص على أمن وسلامة المملكة. وتعهدت الخرطوم بتهيئة بيئة الاستثمار، واتفقا على التوسّع في الاستثمار الزراعي.

ووصفت المصادر، لقاء البرهان وحمدوك بالملك سلمان، بأنه الأول من نوعه منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق عمر البشير، ووصفت المباحثات بالجيدة والمثمرة، وأكدت ترحيب المملكة بالتغيير، ولفتت للبيانات السياسية التي صدرت إبان الثورة والدعم المادي والمعنوي الذي قدمته المملكة للثورة إبان فترة التغيير.

وكان الملك سلمان، استقبل البرهان وحمدوك، ورحب بهما، وأقام مأدبة غداء تكريماً لهما، فيما عبرا عن سعادتهما بلقائه. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات. 

وحضر المباحثات أعضاءُ وفد السودان ونظراؤهم من الجانب السعودي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!