الأحداث القبلية تطيح بالوالي ومدير المخابرات وتُسبِّب شللاً اقتصادياً ببورتسودان

الخرطوم: محيي الدين شجر – إيهاب محمد نصر

أصدر مجلس السيادة، قراراً بإعفاء والي البحر الأحمر اللواء عصام عبد الفراج ومدير جهاز المخابرات العامة بالولاية، وذلك إثر أحداث بورتسودان بين قبيلتي البني عامر والحباب وقبائل النوبة والتي راح ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً وإصابة الكثيرين.

وقال بيانٌ للمجلس تلاه مسؤول الإعلام العميد الطاهر أبو هاجا، إن المجلس قرّر تفعيل حالة الطوارئ بالولاية واعتقال مُثيري الشغب، ودعا لإجراء مُصالحات لمنع وقوع الأحداث مُجَدّداً، ووجد القرار ارتياحاً لدى عددٍ من مُكوِّنات الولاية.

وفي السياق، أدّت الأحداث القبلية إلى شلل تام ببورتسودان، وقال البرلماني السابق عن دوائر البحر الأحمر مجدي عثمان لـ(الصيحة) أمس، إنّ الأحداث الأخيرة أخذت منحىً آخر، وحذّر من انتقال الصراع إلى أحياءٍ أُخرى، ونوّه لضلوع أيادٍ خفية بصب المزيد من الزيت على النيران المُشتعلة، واتهم عثمان جهات سياسية – لم يُسمِّها – بالوقوف وراءها لإجهاض الثورة السودانية، وقال إنّ الأحداث تَسَبّبَت في شللٍ اقتصادي بالمدينة بتوقف الحركة التجارية وحركة الشحن بالميناء، وأشار إلى انعدام الخدمات كافة وشُح الخُبز والمواد الغذائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!