تِرِك لـ(الصيحة): (نظارات البجا) أشبه بـ”مجلس دول التعاون الخليجي”

تِرِك لـ(الصيحة): (نظارات البجا) أشبه بـ”مجلس دول التعاون الخليجي”

كسلا- انتصار تقلاوي

وصف ناظر الهدندوة محمد الأمين تِرِك، تعيين العمدة إبراهيم أدروب رئيساً لمجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة، بأنه غير شرعي ومخالف للأعراف.

وكشف ترك في حوار لـ(الصيحة)- يُنشر لاحقاً، أن الخلاف مع “مسار الشرق” ومع البني عامر “لأنهم رأوا أنهم يمثلون شرق السودان”، وقال “هذا تغييب لنا نحن”، وأضاف “الآن نعيش المسألة ذاتها ويكرِّرها موسى محمد أحمد وعبد الله أوبشار، وهذا هو الخلاف السائد مع البني عامر, فعندما تتغيَّب نظارات بأراضيها وشعبها ويوقعوا على سلام مزيَّف في جوبا فهذا هو الخلاف الذي جمع البجا في كتلة واحدة”.

وأضاف “الآن يتكرَّر نفس السيناريو وتتبنى مجموعة خشيت على نفسها ألا يكونوا في عضوية المجلس القادم المنتخب من القواعد فلذلك سلكوا هذا المسلك”.

وقال ترك إن المجموعة التي نصَّبت العمدة إبراهيم أدروب، خشيت على نفسها ألا يكونوا في عضوية المجلس القادم المنتخب من القواعد.

وشدّد على أن المجلس ينسِّق بين نظارات البجا وليست هنالك سيطرة من قبيلة أو جهة واحدة.

وقال إنه لا يمكن لعمدة تحت نظارة معيَّنة أن يرأس نظارات البجا وعموديات مستقلة من خارج قبيلته. وأضاف “تنصيب العمدة إبراهيم أدروب غير شرعي فلا يحق لعمدة في نظارة معيَّنة أن يرأس نظارات قائمة على أرضها وشعبها”.

ووصف ترك المجموعة التي قامت بهذا الأمر بأنها “لا تتعدى أصابع اليد، وهي مجموعة سياسية”، وقال “أنا أتأسف بأن ينقاد إبراهيم أدروب وراء مجموعة سياسية”.

وقال ترك إن مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة ينسِّق بين نظارات البجا وهو أشبه بــ(جامعة الدول العربية- مجلس دول التعاون الخليجي)، وكل قبيلة لها حريتها الكاملة إن شاءت أن تستمر وأن لم تشأ تنسحب من المجلس.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى