حكة المهبل.. علاجها بيدك لا بيد عمر

الخرطوم- الصيحة
من أكثر الأعراض المرتبطة بالجهاز التناسلي التي تشكو منها النساء، الحكة في المهبل والإحساس بالتخريش، وهذه الأعراض تكون غالباً مترافقة مع بعضها البعض وتكون نتاج لنفس الأسباب، والحكة المهبلية تشكِّل العلامة المميزة لعدوى المهبل بالفطريات ولباقي أنواع عداوى المهبل (بما في ذلك الأمراض المنقولة عن طريق الجنس)، إلا أن المعاناة من الحكة في المهبل والفرج لها أسباب أخرى متنوعة.
مخرشات كيميائية
الحكة المهبلية قد ترجع إلى مخرشات كيميائية نجدها في مواد التنظيف أو الصوابين أو الغسولات والكريمات المهبلية، أو ورق الحمام، أو مستحضرات النظافة النسائية أو المستحضرات المهبلية المانعة للحمل.
نقص الإستروجين
ويقول الدكتور مصفي طرابيش: يمكن أن تعاني النساء بعد سن اليأس من الحكة المهبلية إذ أن نقص إنتاج هرمون الإستروجين، فمع انخفاض مستويات الإستروجين بعد سن اليأس، تصبح جدران المهبل رقيقة وجافة ما يتسبب بالحكة.
وقد أظهرت بعض الدراسات وجود صلة بين التوتر النفسي وبين التهابات المهبل الفطرية، ويرجع هذا لحقيقة أن التوتر له تأثيرات سلبية على الجهاز المناعي.
لا تستدعي معظم حالات الحكة المهبلية القلق، غير أن المريضة عليها أن تضع باعتبارها استشارة طبيبها أو طبيب النساء لو كانت الحكة شديدة أو لو شكّت بوجود سبب كامن وراءها، وبإمكان الطبيب أن يحدِّد سبب الحكة المهبلية عند المرأة بواسطة الفحوص والتحاليل. كما سوف يقوم بوصف المعالجات المناسبة لهذا العرض المزعج.
أسباب الحكة
من الأسباب الممكنة وراء معاناتك من الحكة في المهبل أو الفرج:
المخرشات أو المهيّجات
يتسبب تعرُّض المهبل للمواد الكيميائية المخرشة (المهيّجة) بالحكة المهبلية. يمكن لتلك المخرشات أن تثير رد فعل تحسسي يُولِّد طفحاً جلدياً حاكاً على مناطق مختلفة من الجسم، بما في ذلك المهبل وتشمل هذه المخرشات الكيميائية الصوابين، البخاخات النسائية، مانعات الحمل الموضعية، الكريمات، المراهم، المنظفات، ورق التواليت المعطر.
وقد يكون البول مهيِّجاً أحياناً ويتسبب بالحكة لو كانت المريضة مصابة بمرض السكري أو السلس البولي.
التخلص من الحكة
يقول الدكتور طرابيش: الإجراء الأول الذي يلجأ له الطبيب من أجل التخلص من الحكة المهبلية هو علاج السبب الكامن وراء الحكة، فعدم مراعاة هذا الأمر يتسبب بفشل العلاج أو عودة الحكة المهبلية ومن الأسباب المعدية المسببة للحكة المهبلية التي تستدعي العلاج، العدوى الفطرية وتعالج حالات العدوى الفطرية بالأدوية المضادة للفطور والتي تُدخل إلى المهبل على شكل كريمات أو مراهم أو تحاميل، أو يمكن تناول بعضها عن طريق الفم، وهذه الأدوية متوفرة في الصيدليات ويمكن أن تؤخذ دون الحاجة إلى وصفة طبية وبجرعات مختلفة، لكن لو لم يسبق لك وأن أصبت بعدوى فطرية، فعليك استشارة الطبيب قبل شراء تلك المستحضرات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى