مركز إقليمي لإيقاد بالسودان مشروعات تنموية مرتقبة

 

الخرطوم: جمعة عبد الله  18 سبتمبر 2022م

افتتح أمس، بالخرطوم المقر الإقليمي لإيقاد بالسودان، في فعالية شهدها ممثلون لمجلس السيادة الانتقالي ووزارات الصحة والخارجية والثروة الحيوانية والسكرتير التنفيذي لإيقاد، كما تم وضع حجر الأساس لمبنى إيقاد بوزارة الثروة الحيوانية.

 

وأكد وزير الثروة الحيوانية حافظ إبراهيم عبد النبي، أن لمركز الإيقاد بالسودان يعتبر انتصارات للسودان، وقال: إن المركز يلبي استراتيجية وزارة الثروة الحيوانيه لتنمية القطاع ودول إيقاد في المجتمع الرعوي.

وأضاف عبد النبي إلى مساهمة المركز الكبيرة في تطوير البحوث واللقاحات والأمصال البيطرية علاوة على الخدمات التي يقدِّمها المركز في الاهتمام بصحة القطيع وذلك بمحاربة الأمراض العابرة للحدود والحد من من انتشارها وذلك لوجود العيادات البيطرية المتحركة علي طول الشريط الحدودي على دول الإيقاد.

وأوضح وزير الثروة الحيوانية أن افتتاح المركز الإقليمي للإيقاد مكتب السودان يعتبر خطوة مصدر فخر للسودان ولأشقائه في دول الإيقاد، وتابع الوزير بالسعي من خلال المنافذ التي يستضيفها  وبرامج المشروعات التي ستنفذ لتوطيد العلاقات بين دول الإيقاد في المجالات المختلفة التي تقوم بها منظمة الإيقاد، وجدَّد الوزير عن تطلعه في هذا المركز الخاص لحل العقبات الرئيسة التي تحول دون تطوير السياسات العامة والأطر القانونية المتعلقة بقطاعات التنمية المختلفة، إضافة لتعزيز الأمن والسلم في مجتمعاتنا وشعوبنا في دول الإيقاد ولفت الوزير وعلى صعيد وزارة الثروة الحيوانية يحدونا الأمل فيما وصل في مواصلة الأعمال والقواسم المشتركة مع منظمة الإيقاد خاصة الظروف المتعلقة بصحة الحيوان وبرامج المكافحة.

من جانبه أعلن السكرتير التنفيذي لمنظمة الإيقاد د. ورقني قبيو، عن افتتاح مركز الإيقاد للطوارئ الصحية لتكون مؤسسة متكاملة للبرامج التي تعزز وجود الإيقاد في السودان، مؤكداً التزام الإيقاد، وحشد كل الموارد لتنفيذ برامجه بعد افتتاح المقر وأشار إلى تخصيص ثلاثة مقارات، بالقرب من المطار تحت تصرف الإيقاد في السودان، كاشفاً عن عدد من البرامج والمشروعات للمنظمة في الفترة المقبلة في مجالات الصحة والتعليم والتنمية، معلناً عن تخصيص “5” ملايين دولار،  لمقاومة التصحر والجفاف ينفذ في كل من: ولايات القضارف وكسلا ونهر النيل إلى جانب “3” ملايين دولار، للخدمات في المستشفيات الحدودية بين السودان وأرتريا وإثيوبيا وتخصيص (2.5) مليون دولار، للحماية الصحية وأدواتها في كل من القضارف وكسلا وطالب بتوفير “5” ملايين دولار، لمقابلة احتياجات اللاجئين ونعمل مع بنك التنمية الأفريقي لمد مشاريع الطاقة في السودان.

وأشاد بحكومة السودان في تخصيص موقع للمركز، داعياً إلى مزيد من الدعم.

يعتبر المركز الإقليمي لإيقاد، أول مركز إقليمي خاص بإيقاد لكي يستضيف عدداً من المشاريع الحيوية بالمنطقة انطلاقاً من موقع السودان الجغرافي المميَّز والمطل على البحر الأحمر مع الاستفادة من علاقات السودان الخارجية على النطاق العربي والإقليمي ومنطقة الشرق الأوسط.

مع الاستفادة من إمكانيات السودان الكبيرة في الأراضي الزراعية الخصبة والمسطحة بالإضافة لوجود نهر النيل ورصيد ضخم من الثروة الحيوانية ووفرة في المراعي مع ميزة التصدير عبر الموانئ السودانية.

يستطيع هذا المركز أن يكون بوابة إيقاد نحو الشرق الأوسط والعالم العربي من كافة النواحي الاقتصادية والزراعية والصناعية.

وزاد: نأمل من خلال رئاسة السودان للدورة الحالية لإيقاد أن يساهم المركز في التوعية ونشر السلام بدول الإقليم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى